21 November,2018

وابل من الحجارة ينهال على رئيس وزراء العراق!  

Iraqi Prime Minister Al-Abadi Meets With Merkel In Berlinرشقوا رئيس وزراء العراق حيدر العبادي وهو يزور في الأسبوع الماضي منطقة الكرادة ذات الأكثرية الشيعية بعد سقوط أكثر من مئتي قتيل نتيجة لانفجارين كارثيين. وانهالوا عليه بالشتائم رغم انه ابن الكرادة، مما دفعه للانسحاب. ويقول النائب العراقي هيثم الجبوري ان رشق رئيس الوزراء بالحجارة وبالشتائم لم يأت لطلب استقالته، بل للتعبير عن واقع مأساوي أليم بفعل هذه التفجيرات المتوالية التي لم تعرف الحكومة العراقية كيف تضع لها حداً.

وأضاف الجبوري في حديث من إذاعة <بي بي سي> ان استئصال الحركات الارهابية من الفلوجة انجاز يستحق التقدير للحكومة، ولكن استمرار العمليات الانتحارية وعجز الطبقة الحاكمة عن مكافحة أوزارها يجعل المواطن العراقي يتساءل الى أين المصير، وما هو مستقبل هذا البلد العراقي بعد سقوط عشرات آلاف الضحايا؟ وهذا يستوجب وقفة وطنية عارمة من جميع أهل السياسة شيعة وسنة وأقليات.