19 September,2018

ولادة قناة السويس الجديدة في احتفال عالمي

عبد-الفتاح-السيسي-ابراهيم-محلب الخميس اليوم التاريخي لمصر بتدشين قناة السويس الجديدة. وكان فيها ضيف الشرف الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند>، كما كان لبنان ممثلاً بالرئيسين نبيه بري وتمام سلام ووزير الدفاع سمير مقبل. وكل الدلائل تشير الى ان الاحتفال بقناة السويس الجديدة لا يقل روعة تاريخية عن افتتاح قناة السويس الأولى التي صممها المهندس الفرنسي <فرديناند دلسبس> منذ مئة وخمسين عاماً، وشاركت في ذلك الاحتفال امبراطورة فرنسا <أوجيني> زوجة <نابوليون الثالث>، وأقيمت للمناسبة أوبرا <عايدة> للموسيقار الايطالي <فيردي>.

   وبالنظر الى ان للبنان في كل حدث تاريخي بصمة وحصة فقد فازت بتسويق هذا المشروع المصري العالمي وتنظيمه شركة <ميماك أوجيلفي> للعلاقات العامة برئاسة ادمون مطران ابن البقاع، الذي قال ان الحكومة المصرية اختارت سبع شركات عالمية للعلاقات العامة، ورست المناقصة على الشركة اللبنانية التي تتولى الآن تسويق منافع القناة الجديدة في أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية والصين واليابان ودول أخرى، بعدما كانت قد فازت بجوائز عدة من ضمنها جوائز من مدينتي <كان> الفرنسية ولندن عاصمة انكلترا.

عبد-الفتاح-السيسي-فرنسوا-هولاند   وقد وظفت شركة <ميماك أوجيلفي> للعلاقات العامة لتسويق قناة السويس الجديدة نحو 350 شخصاً لمهمة التسويق للقناة في العالم.

    وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد وقّع وثيقة حفر قناة السويس الجديدة يوم 5 آب (أغسطس) عام 2014، ملزماً منفذي المشروع الانتهاء منه بعد سنة واحدة، أي 5 آب (أغسطس) الجاري، وهكذا كان، وجرى الافتتاح بالأمس وفق هذه الروزنامة.

عبور 97 سفينة عام 2023

   وقد أعلنت شركة قناة السويس التي يتولى رئاستها الفريق مهاب مميش، ان تكاليف الحفر بلغت 8 مليارات دولار، و4 مليارات دولار لحفر قناة موازية للمجرى المائي ادمون-مطرانالحالي لقناة السويس، إضافة الى 4 مليارات دولار أخرى لحفر ستة أنفاق تعبر أسفل قناة السويس منها 3 أنفاق في مدينة الاسماعيلية ونفقان لعبور السيارات، ونفق سادس للقاطرات، وذلك لكل محافظة، أي ما يوازي 60 مليار جنيه مصري.

   وتبلغ القدرة الاستيعابية للقناة الجديدة 97 سفينة قياسية يومياً في سنة 2023، بينما عدد السفن التي تعبر قناة السويس الحالية بلغ عام 2014 تسعاً وأربعين سفينة يومياً. ونتيجة زيادة معدلات الأمان الملاحي أثناء مرور السفن بلغ التصنيف العالمي للمجرى الملاحي الجديد أعلى الأرقام.

   وفيما بدأت طلائع الوفود المشاركة في الوصول الى مصر، وفي مقدمهم الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند> الذي يعيد مجد الامبراطورة <أوجيني> مدشنة احتفال قناة السويس سنة 1869، قال رئيس الوزراء المصري المهندس ابراهيم محلب ان مصر هي الآن على أعتاب مرحلة جديدة انطلاقاً من احتفال يوم أمس الخميس، ووجه الى المسؤولين في مصر رسالة حاسمة تقول: <من سيقدر على فهم متطلبات المرحلة والعمل من خلالها فأهلاً وسهلاً به، ومن لا يقدر فليبتعد>.

   والى جانب الرئيس <هولاند> كان هناك ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، والملك عبد الله الثاني عاهل الأردن، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ونائب الرئيس اليمني رشاد محمد العليمي، والرئيس السوداني الفريق عمر البشير، ورئيس تنزانيا <جاكايا كيوكيتي>، ورئيس الكونغو قناة-السويس<جوزف كابيلا>، وتمثلت ايطاليا بوزيرة الدفاع <روبرتا بيفرتي>، ومملكة هولندا تمثلت بوفد رفيع المستوى على رأسه وزيرة البنية التحتية والبيئة <ميلاني شولتز فان هاخن>، ونائب رئيس المجلس الفيدرالي السويسري <يوهان شنايدر>.

بين المدعوين الملك السابق

أحمد فؤاد

   واحتفاء بهذا اليوم التاريخي الذي يشهد ميلاد ممر مائي عالمي جديد أعلن رئيس الوزراء المصري ابراهيم محلب يوم أمس الخميس إجازة رسمية تعطل فيه المصالح الحكومية. وقال السفير حسام القاديش الناطق الرسمي باسم الحكومة المصرية ان قرار إجازة اليوم نبيه-بري-تمام-سلامالواحد جاء مشاركة من الحكومة للعاملين فيها احتفالاتهم بافتتاح هذا الانجاز العظيم، حتى يتمكنوا من متابعته. كما قال إن رئيس الوزراء أكد <ان مشروع القناة الجديدة يمثل حافزاً لنا جميعاً في كل المشروعات، حيث أثبت المصريون بتنفيذهم القناة الجديدة في عام واحد بأنهم يستطيعون انجاز ما كان يظنه البعض مستحيلاً>.

   واللافت في ملابسات الدعوة الى هذا الاحتفال الكبير ان أحد المدعوين رسمياً كان أحمد فؤاد ابن فؤاد الثاني، آخر ملوك مصر، وأعلن أنه سيلبي الدعوة. ويعد فؤاد الثاني آخر ملوك الأسرة العلوية التي حكمت مصر منذ عام 1805 حتى أطيح بالملك السابق فاروق الأول عن عرش مصر في ثورة عام 1951، وتنازل عن العرش لابنه الصغير أحمد فؤاد <تحت الوصاية>، ثم رحل الى الخارج على يخت <المحروسة> أقدم قطعة بحرية عاملة في العالم اليوم، وجرى صنعها خصيصاً لمناسبة افتتاح قناة السويس الأولى.