26 September,2018

”هـولانـــــد“ خـــــارج انـتـخـــــابـات الـــــــرئـاســـــة و”فــــــــالــس“ هــــو حـصــــــان الـيـســــــار!

 

emmanuel_macron
هبوط شعبية الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند> في استطلاعات الرأي، أوجب عليه أن يعيد النظر في التعاطي مع الانتخابات الرئاسية التي ستجري في أيار/ مايو 2017، بحيث سيتجاوز الأمر وضعه الشخصي الى وضع اليسار ككل، بحيث لا يكون اليسار مهزوماً أمام يمين الوسط في شخص <آلان جوبيه> أو <نيكولا ساركوزي> أو اليمين المتطرف في شخص <مارين لوبان> رئيسة حزب الجبهة الوطنية التي تعتبر وصول زعيم مسيحي يميني الى البيت الأبيض ريحاً تهب لصالح اليمين المتطرف في فرنسا والتي أعلن الرئيس <هولاند> يوم الجمعة الماضي خشيته من أن تكون لها رئاسة فرنسا ربيع 2017.

وبهذه الاعتبارات يهيئ الرئيس <هولاند> رئيس الوزراء <مانويل فالس> ليكون حصان السباق الرئاسي باسم الحزب الاشتراكي، متوقعاً أن يتقدم <فالس> في الانتخابات التمهيدية على مرشحي اليسار الآخرين <آرنو مونتبورغ> و<إيمانويل ماكرون> وزير الاقتصاد السابق، ويأخذ سيف اليسار من <فرانسوا هولاند>.

وتشير استطلاعات مؤسسة <بي في آن سالر>  الى أن رئيس الوزراء الفــــرنسي سيخــرج منتصــراً من دورتـــي الانتخابــــات اليسـاريـــــــــة التمهيـديـــــــة، وسيحصل على نسبة 44 بالمئة من الأصوات في الدورة التمهيدية الأولى مقابل <آرنو مونتبورغ> الذي سيحصل على 32 بالمئة من الأصوات و<بنوا هاتون> (13 بالمئة). وفي الدورة الثانية سيحصل <فالس> على 57 من الأصوات مقابل 43 بالمئة للمرشح hollande-valse<مونتبورغ>، وسيكون مجموع الأصوات لرئيس الـــــوزراء 58 بالمئــــة مقابـــل 42 بالمئــــة للآخرين.

أما الرئيس <هولاند> فقد حصل على 40 بالمئة مقابل 34 بالمئة لـ<مونتبورغ>.

ويشير استطلاع <ايبسوس> لصالح جريدة <الباريزيان> وشارك فيه 1015 فرنسياً يوم 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري الى ان <فالس> هو الأفضل لتمثيل اليسار في انتخابات الرئاسة، إذا استنكف الرئيس <هولاند> عن خوض المعركة. ويحل <مونتبورغ> في الدرجة الثانية بمعدل 32 بالمئة من الأصوات، و<سيغولان رويال> وزيرة البيئة الفرنسية 30 بالمئة، و<مارتين اوبري> 27 بالمئة، و<برنار كازنوف> 23 بالمئة، و<جان إيف لودريان> 21 بالمئة، و<بنوا هامون> 21 بالمئة.