19 December,2018

نيابة عن ملك بلجيكا ”فيليب“ الأميرة ”استريد“ تمنح الأمير الوليد ”وسام الدولة بدرجة القائد الأعلى“

2   لمناسبة زيارتها للمملكة السعودية، التقت الأميرة استريد أميرة بلجيكا الأمير الوليد بن طلال رئيس شركة <المملكة> القابضة ورئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية العالمية المسجلة في لبنان، خلال احتفال أقيم في مجلس الغرف السعودية، وتولت تكريم سموه <بوسام الدولة بدرجة القائد الأعلى> باسم العاهل البلجيكي الملك <فيليب>.

    وألقى الأمير الوليد بن طلال خلال الاحتفال كلمة شكر فيها جلالة ملك بلجيكا، الملك <فيليب>، لتقديره وتشريفه بالوسام، كما رحب سموه بالوفد البلجيكي وعلى رأسهم سمو الأميرة <استريد>. حيث نوّه سموه بالعلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين ومنها التبادل التجاري الذي ارتفعت فيه صادرات بلجيكا الى المملكة العربية السعودية بنسبة 50 بالمئة منذ آخر زيارة لوفد الأعمال البلجيكي في عام 2009. وأشار سموه الى التعاون القائم بين مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية والمنظمة الأوروبية لأبحاث وعلاج السرطان.

   حضر الاحتفال كل من صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت طلال بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال بن عبد العزيز، وصاحبة السمو الملكي الأميرة ريم بنت الوليد بن طلال، وسمو الأميرة منيرة العساف، حرم سمو الأمير خالد بن الوليد بن طلال وسعادة المحامي صلاح الحجيلان.

   ومن مكتب سموه الخاص حضر كل من الأستاذة ندى الصقير المديرة العامة التنفيذية للشؤون المالية والادارية، والدكتور نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الادارة، والأستاذ فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الادارة. كما حضر من شركة <المملكة> القابضة كل من الأستاذة هبة فطاني المديرة التنفيذية الأولى لادارة العلاقات والإعلام، والأستاذة منال الشمري مديرة ادارة البروتوكول. ومن مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية حضرت الأستاذة عبير كعكي الأمين العام للمؤسسة.

   وضم الوفد البلجيكي كلاً من الأستاذ <ديدييه رايندرز> نائب رئيس الوزراء والوزير الاتحادي للشؤون الخارجية والتجارة الخارجية والشؤون الأوروبية، ومعالي الأستاذ <جان كلود ماركورت> نائب الرئيس ووزير الاقتصاد والشركات الصغيرة والمتوسطة والتجارة الخارجية والتكنولوجيات الجديدة للحكومة ووزير التربية والتعليم العالي في حكومة اتحاد <والونيا ــ بروكسل>، ومعالي الأستاذة <سيلين فريمالت> وزيرة الاقتصاد والتجارة والعمل والبحث العلمي والتجارة الخارجية لمنطقة <بروكسل> العاصمة، وسعادة الأستاذ <مارك فينك> سفير مملكة بلجيكا لدى المملكة العربية السعودية.

   وكانت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية ــ العالمية (مسجلة في لبنان) قد قامت بتوقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة المنظمة الأوروبية لأبحاث وعلاج السرطان (EORTC) والتي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة <استريد> أميرة بلجيكا. وقد دعمت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية من خلال شراكتها مع (EORTC) المرحلة التأسيسية لبرنامج <تحسين نتائج مرضى سرطان الدم الحاد> بهدف تحسين نتائج المصابين باللوكيميا من خلال البحوث والدراسات الدقيقة التي تسهم في التعرف على المرض جزيئياً واختبار الطرق العلاجية الأكثر فعالية.