19 November,2019

نقيب المهن التمثيلية ورئيس أكاديمية الفنون الدكتور أشرف زكي: لا علاقة لنا بانتشار الأعمال الهابطة  ونحن نقابة ولسنا رقابة!

تولى الفنان الدكتور أشرف زكي مهام تسيير أعمال منصب رئاسة أكاديمية الفنون بقرار من وزيرة الثقافة، بعد انتهاء انتداب الدكتورة أحلام يونس، بالإضافة الى كونه نقيبا للمهن التمثيلية.

وأشرف زكي خريج كلية التجارة جامعة القاهرة، قسم إدارة الأعمال عام 1983م، ثم التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وحصل على درجة البكالوريوس بتقدير <امتياز>، ثم على الماجستير، ثم على الدكتوراه في الإخراج المسرحي من أكاديمية الفنون وعمل أستاذا مساعدا بالمعهد العالي للفنون المسرحية في أكاديمية الفنون، ثم شغل منصب رئيس البيت الفني للمسرح، كما شغل موقع رئيس اتحاد الفنانين العرب، وهو عضو بمجلس الأمناء باتحاد الإذاعة والتلفزيون، ومجلس إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي.

وكان لـ<الأفكار> لقاء مع النقيب زكي وسألته بداية:

ــ ما هي الإضافة التي قدمتها للأكاديمية؟

– أنا أعمل على أكثر من محور، منها محور يتعلق بالشكل حيث الأكاديمية بلا شكل ظاهر للعيان، ومن يمشي في الشارع أو المقيمون إلى جوارها لا يعرفون أن هذا المبنى هو أكاديمية الفنون، وعلى مستوى الشكل بدأنا تغيير مظهرها وتجديده، وحولنا هذه العملية إلى مشروع تخرج للطلبة بقسم الديكور فحققوا لمسة جمالية ملفتة للأكاديمية، كما أننا بصدد تحويل جزء من السور إلى منافذ بيع لمطبوعات الوزارة والأكاديمية على شاكلة سور الأزبكية، ونحن بصدد إقامة <كوبري> يربط بين الأكاديميتين القديمة والجديدة لتكون الحركة بينهما آمنة للطلبة أثناء عبور الشارع ولتجاوز زحامه وتكدسه، وعلى مستوى الشكل أيضا بدأنا تطوير وإعادة صياغة بنية مباني الأكاديمية ومنشآتها في ما يشبه إعادة صياغة كاملة وتطوير القاعات وتحديثها، كما اننا نعيد النظر في اللوائح كلها والمناهج للاستفادة من التطور الحادث في العالم والتأكيد على دور مصر العلمي في محيطها المحلي والعربي والإفريقي. ونحن بصدد إنشاء معاهد جديدة في تخصصات مختلفة، مثلا إنشاء معهد للطفل ومعهد للفنون والدراسات الإفريقية حتى لا يقتصر اهتمامنا بالشأن الإفريقي على مؤتمر تنتهي الفائدة العملية منه بمجرد انتهائه.

شروط السماح للممثلين العرب بالعمل في مصر!

ــ لماذا تراجع معدل الأفارقة والعرب المقبلين على الالتحاق بالأكاديمية؟

– معهد الفنون والدراسات الإفريقية سيصدر خلال أيام قراراً جمهورياً به إن شاء الله لنستعيد حضورنا العربي والإفريقي بأقوى مما كان عليه، وأتفق معك بأن معدل إقبال العرب والأفارقة قد تراجع بسبب إجراءات معقدة، وبدأنا نفتح المجال مجددا لنتجاوز ونتغلب على هذه التعقيدات.

ــ كنقيب للمهن التمثيلية، ما كل هذه القيود والشروط المجحفة للسماح للممثلين العرب بالمشاركة في أعمال مصرية؟

– لم نفرض قيودا على العرب وهم موجودون في الأعمال الدرامية المصرية، وهم لديهم شروط مماثلة بل هي أصعب من شروطنا، ولا بد لأي فنان من الحصول على تصريح بالعمل، ولعلمك الخاص في لبنان على سبيل المثال وأثناء إنهاء إجراءات المطار حين تكون مهنة فنان على جواز سفرك ــ إذا كنت فنانا ــ يتم وضع ختم على جواز سفرك مفاده ممنوع العمل إلا بالرجوع للسلطات المختصة، وعليك أن تذكرني بعمل عربي واحد في أي بلد شارك فيه مصريون! ونحن في الفترة الأخيرة نحقق شيئا من الانفراج، وليس لدينا قيود ولا من يحزنون بل صرنا أغرابا في بلدنا، إنما التصاريح تسري على المصري والأجنبي، وأي فنان ليس عضوا في النقابة أو في نقابة بلده لا بد من حصوله على تصريح من النقابة.

ــ وصل سعر بعض التذاكر في المسرح الخاص إلى 1000 جنيه، فكيف يمكن للمشاهد العادي حضور هذه العروض؟

– المسرح يعود بقوة وأيضا المسرح الخاص وبالأخص في العروض التي ارتفعت تكلفتها، ومن حق صاحب العرض أن يضع السعر المناسب خاصة إذا كان العرض قد تكلف تكلفة عالية، ورغم ذلك فقد تحدثت معهم واتفقنا على أن يقدموا عروضا مخفضة للطلبة والشباب ووعدوني بهذا.

ــ هل يشهد المسرح الرسمي عودة وطفرة مثلما رأينا في عروض، وهل في المقابل تراجع المسرح الخاص؟

– اتفق معك في جانب واختلف معك في آخر، فالمسرح ككل يعود بقوة سواء الرسمي أو التجاري أو مسارح الشباب فالناس بدأت تمل الفضائيات مع حضور حنين قوي للمسرح الجميل والهادف، هذا فضلا عن الحضور الحي للممثل في المسرح والتواصل الحي المباشر بينه وبين جمهوره، وأنا متفائل جدا وأتوقع صحوة مسرحية.

ــ كنقيب لو عرض عليك أن تخرج عرضا لصالح الدولة هل توافق؟

– ولم لا؟ وهذا يشرفني بالتأكيد إذا ما توافر الوقت.

ــ ولماذا لا تقوم أنت بالمبادرة؟

– المشكلة كما قلت في الوقت فهناك مسؤوليات جسام تلتهم الوقت وهذا الأمر يحتاج للوقت، ولدي أكثر من فكرة لكن الوقت لم يسمح.

ــ ما رأيك في ما تردد أن عددا من أعضاء مجلس النقابة يستثمرون موقعهم في النقابة للمشاركة في أكثر الأعمال الدرامية؟

– هذا الزعم أواجهه لأكثر من عشرين سنة، وأسأل: أليس أعضاء النقابة وأعضاء مجلس إدارتها ممثلين أم هم يعملون في مهن أخرى؟ وهل نشترط عليهم ألا يمثلوا؟ لا بد أن نقر بأن السوق عرض وطلب وليس معنى أنهم أعضاء مجلس إدارة النقابة ويقومون بواجب نقابي لأعضاء النقابة أن نحرمهم حقهم الأصيل كممثلين، وليس من الإنصاف أن تكون عضويتهم في مجلس الإدارة مشروطة بعدم ممارسة مهنتهم الطبيعية.

ــ هل هناك من يمثلون ويشاركون في أعمال فنية رغم أنهم ليسوا أعضاء في النقابة؟

– وارد جدا وطبعا <زي ما فيه ناس بتسوق من غير رخصة> هناك تجريم لهذا ولا نسمح به ونتخذ إجراءات نقابية وقانونية ضد من يقوم بهذه المخالفات التي لا تحترم قانون النقابة.

ــ منذ فترة طويلة وأنت تعلن استعدادك للتصدي لمخالفة أي عمل درامي للقانون، ما طبيعة المخالفة التي تعنيها؟

– من يمثل بدون تصريح فقط!

ــ وماذا عن الأعمال الحافلة بالألفاظ المنافية للقيم الأخلاقية والاجتماعية؟

– هذا ليس دوري <أنا نقابة ولست رقابة>.

تقييم مسلسلات رمضان!

ــ أسألك أولا كفنان وأكاديمي وليس كنقيب، ما رأيك في مسلسلات شهر رمضان الماضي؟

– لم أشاهد منها شيئا لكن وفق ما نمى إلى علمي أن لها ما لها، وعليها ما عليها، وليس جميعها جميلاً وليس جميعها سيئاً، نحن دولة تجتاز مرحلة انتقالية وما زالت تلتقط أنفاسها وتبدأ مرحلة جديدة لكنني متفائل بالمقبل حيث أتوقعه أفضل من الحالي.

ــ تم شطب عمرو واكد وخالد أبو النجا من عضوية النقابة لمشاركتهما في جلسة بالكونغرس واتهامهما بالخيانة العظمى؟

– نعم هذا حدث وتم شطبهما من النقابة فعلاً.

ــ أليس قرارا متعجلا؟

– لا أبدا… فهذه خيانة للوطن.

ــ ولماذا لم تنذرهما أولا أو تحقق معهما؟

– الوطن خط أحمر ومن يمس تراب مصر ويسيء إليها لا يستحق العيش على أرضها، وأنا يمكنني التحقيق في مشاكل متعلقة بالشأن الفني والنقابي كمشاكل للفنانين مع منتجين أو نزاعات بين الفنانين وما شابه ذلك، وليس هناك إنذار لمن يسيء إلى وطنه.

ــ هناك من اتهمك على أثر هذا الموقف بموالاتك للسلطة على حساب زملائك الفنانين؟

– لا تعليق.

ــ ما هي رؤيتك لاحتكار الإنتاج الدرامي وغياب منتجين مثل جمال العدل ومحمد فوزي؟

– دعنا ننتظر قليلا فإن هذا الملف يعاد ترتيبه فعلينا ألا نتعجل حيث تعيد مؤسسات في الدولة ترتيب ملف الانتاج.

ــ هل أنت راض عن نفسك كممثل وما هو الدور الذي لعبته وتعتبره علامة فارقة في مسيرتك؟

– أثناء الفترة التي تركت فيها النقابة أنجزت الكثير من الأعمال الممتازة مثل <كلام على ورق> و<محمود المصري> و<طباخ الرئيس> والمشكلة تكمن في ضيق الوقت كما ذكرت سابقا، فالنقابة والأكاديمية تلتهمان كل وقتي.

ــ أيضا غبت طويلا عن جمهورك كمخرج مسرحي؟

– أضع هذا أيضا في الاعتبار حين يسمح الوقت.

ــ في النهاية، ما هي أبرز المشاكل التي تواجه النقابة حاليا؟

– مشكلة التشغيل وقلة فرص العمل للأعضاء ووجود دخلاء على المهنة وتقلص الأعمال الدرامية وغياب التنوع في أسماء كتاب الدراما.