18 September,2018

نساء من الماضي يطمسن صورة "ترامب" قبل انتخابات الرئاسة!

image

أثارت مجموعة من النساء اللاتي عملن مع المرشح الرئاسي الأمريكي “دونالد ترامب”، جدلاً واسعاً حول سلوكياته معهن، حيث أقرن بأن “ترامب” كان يتعامل معهن بسلوك مزعج وتعليقات بذيئة في بعض الأحيان، وفقاً لما ذكرت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.
ونقلت الصحيفة عن صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية البارزة، إجراء 50 حديثاً صحفياً مع نساء للتأكد من معلومات حول ماضي “ترامب”.
ونقلت الصحيفة عن النساء روايات قلن فيها إن “ترامب” تعامل مع المرأة كأداة للجنس وإنه أدلى بتلميحات بشأن أجسادهن، فيما أكدن نساء أخريات أن “ترامب” شجعهن على النجاح في العمل ومنحهن فرصة الترقي في شركاته، خاصة في مواقع كانت المرأة تبعد عنها في الغالب.
وبسؤاله عما ورد بشأنه في أحاديث “نيويورك تايمز”، نفى “ترامب” وشكّك بكل ما ورد عنه من اتهامات نسائية.
وأكدت “باربرا ريس” المشرفة على المقر الرئيسي لشركة “ترامب” في مانهاتن إنه كان أحياناً يقاطع المتحدثين في الاجتماعات ليدلي بتعليقات عن أجساد النساء، وذكرت “ريس” واقعة غريبة تروي أن “ترامب” اختار لأحد مشروعاته طقماً كاملاً من الموظفات للعمل في لوس أنجلوس وكشفت أنه كان أدلى بتعليق عن نساء جنوب كاليفورنيا، قائلاً أنهن يهتمن بمؤخراتهن.
ولفتت الموظفة “ريس” إلى أن “ترامب” أخبرها في ذات مرة، بعد اكتسابها الوزن، “لقد أصبحتي أكثر جاذبية”!!
وكشفت عارضة الأزياء “روان لين” أنها واعدت رجل الأعمال البارز في التسعينيات وروت أنه دعاها ذات مرة إلى الفيلا الخاصة به لتفاجأ بإعداده حفل كبير لها، بحضور 50 فتاة عارضة أزياء، واضافت لين أن “ترامب” دعاها للسباحة داخل المغطس ولكنها لم تمتلك بدلة للسباحة، فدعاها إلى اختيار البدلة المناسبة من مجموعة كانت موجودة داخل غرفته ثم قدمها بعد ذلك إلى الحاضرين وبدأت تتوطد العلاقة بينهما فيما بعد، بحسب الصحيفة.
وقالت “باربرا ريس” التي عملت مع  ترامب  لمدة 12 عاماً قبل أن ترحل ثم تعود مجدداً لتعمل مستشارة لست سنوات أخرى إنها ممتنة لما قدمه لها من فرص رغم أنه كان يناديها بكلمة “حبيبتي”.