19 September,2018

نساء تونسيات يرتدين ثوب القضاء العالي

5      حقوق المرأة في أحسن حالاتها، بعد ثورة الياسمين في تونس. ففي سدة القضاء العالي التونسي الآن سيدة وأم لثلاثة أولاد، وتؤمن بأن الخبرة والكفاءة هما الأساس في المنصب القضائي. السيدة الأم هي نايلة فقي عمار بنت الثامنة والأربعين عاماً، وهي عضو مجلس نقابة القضاة التونسيين، ومؤسسة الجمعية التونسية للنساء القاضيات.

   وفي رأي نايلة فقي عمار ان النساء التونسيات يواجهن تحديات اثبات وجودهن، والتعامل معهن مثل التعاون مع الرجال، ولكن ذلك لا يلغي واجبهن كأمهات ومرشدات للعائلة التونسية في التعليم وتطوير العقليات. واحتلال المنصب الرفيع لا يلغي الواجب الرفيع الملقى على كاهل القاضيات الأمهات.   وترى نايلة فقي عمار أن النساء التونسيات كنّ رأس الحربة في ثورة الياسمين التونسية ويجب ألا يكتفين بهذه الانجازات.