7 July,2020

نجوم هوليوود ينتفضون بعد مقتل "جورج فلويد"؟

اعداد يحيى هادي

“باريس جاكسون” تشارك في الاحتجاجات

 تحول مقتل المواطن الأميركي ذي البشرة السوداء “جورج فلويد”، على يد شرطي أبيض، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، الى قضية رأي عام، وأنتج مواجهات عنيفة في ولايات أميركية عدة، وحظر تجول، وتظاهرات وصلت الى أبواب البيت الأبيض. وارتفعت الأصوات في أنحاء البلاد من أجل المطالبة بوقف العنصرية وبمعاملة أفضل للمواطنين من أصول أفريقية وآسيوية. وتوسعت دائرة الاحتجاجات لتتخطى الولايات المتحدة وتصل الى كندا.

 لطالما كان التمييز العنصري واحداً من الأشياء المعروفة في هوليوود ولا ينكره أحد، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي خطوات لمعالجة هذا الأمر إلا عام 2016 عندما كان كل مرشحي الأوسكار للفئات التمثيلية الأربع من الممثلين  ذوي البشرة البيضاء مما تسبب فى غضب الكثير من الممثلين وإدراكهم كمية العنصرية المنتشرة فى عالم صناعة الأفلام، حتى إن العنصرية لم تطل ذوي البشرة السمراء والسوداء فقط، بل وصلت في هوليوود الى أسماء الممثلين، وأبرز دليل على ذلك عندما كشفت الممثلة “كلوي بينيت” أنها عندما كانت تتقدم لاختبارات التمثيل باسمها الأصلي وهو “كلوي وانغ” كان يتم رفضها دائماً، لكنها عندما قامت بتغيير اسم عائلتها الى “بينيت” حصلت على الكثير من الأدوار.

  لكن أين نجوم هوليوود من كل ما يجري لاسيما أن هوليوود عاملت الأقليات العرقية مثل الممثلين ذوي البشرة السوداء أو السمراء على أنهم مواطنون درجة ثانية على مر السنين؟

 فقد حرص عدد من النجوم العالميين على التضامن مع قضية مقتل “فلويد” والمشاركة في التظاهرات والاحتجاجات ومنهم “أريانا غراندي” و”جيمي فوكس” و”باريس جاكسون” و”هالزي” التي تعرضت لإطلاق نار أثناء مشاركتها في إحدى التظاهرات.

 وفي مقال نشرته صحيفة “ديلي بيست”، قال النجم “جورج كلوني” تعليقاً على مقتل “فلويد”:”ليس هناك شك في أن “جورج فلويد” قتل. هذا هو وباؤنا. إنه يصيبنا جميعاً، وبعد 400 عام لم نجد لقاحاً بعد. الغضب والإحباط اللذان نراهما يلعبان مرة أخرى في شوارعنا هما مجرد تذكير بقلة نضوجنا كبلد من خطيئتنا الأصلية للعبودية. نحن بحاجة إلى تغيير منهجي في القانون ونظام العدالة الجنائية لدينا. نحن بحاجة إلى صناع سياسات يعكسون الإنصاف الأساسي لجميع مواطنيهم على قدم المساواة”.

 ونشرت النجمة “أديل” صورة للشاب الأميركي صاحب الأصول الأفريقية “جورج فلويد”، عبر موقع “انستغرام”، لتندد بحالات العنف التي تمارسها الشرطة الأميركية تجاه المواطنين من أصول أفريقية ، واستنكرت العنصرية الموجودة في أميركا، والعنف الذي يتعرض له أصحاب البشرة السوداء، وقالت إن هذا أمر غير عادل بين البشر.

 وكان قد أثار تدخل النجم الأميركي “دانزل واشنطن” خلال عملية اعتقال رجال الشرطة الأميركيين لرجل من ذوي البشرة السمراء، ردود فعل هائلة مما جعلها تنتهي بسلام.

 ونشرت النجمة “سيلينا غوميز” عبر صفحتها الخاصة على موقع “انستغرام”، صورة من الإحتجاجات ظهرت فيها مجموعة من المحتجين وهم يحملون يافطة كتب عليها “حياة السود لها قيمة”، وعلقت بالقول: “علينا جميعاً التأكد من اتخاذ كل الإجراءات لعدم تكرار تلك الواقعة التي أزهقت أرواح أصحاب البشرة السمراء لفترة طويلة، إنهم يستحقون الأفضل”.

 وكذلك طالبت النجمة الأميركية السمراء “بيونسيه” من معجبيها توقيع عريضة تطالب بالعدالة بعد مقتل “جورج فلويد” بطريقة مروعة.