17 November,2018

نجوم زمن الفن الجميل يقابلون أبناءهم في أفلام الأبيض والأسود

المكرمون أوقات من السعادة والبهجة عاشها ابناء وأحفاد فناني زمن الفن الجميل في حفلة <أبيض وأسود>، التي أقامتها جمعية ابناء وأحفاد فناني الزمن الجميل في الأسبوع الماضي، والتي يشرف عليها الدكتور نبيل رزق المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للفنون في الشرق الأوسط وإفريقيا. ومن خلال تقنية <الهولوغرام> التي تقوم على إظهار صورة الشخص مجسماً أمامك بفعل انعكاسات أشعة الليزر، فالتقى نجوم زمن الفن الجميل بأبنائهم من جديد، ووقف الابناء أمام الآباء في أفلام الأبيض والأسود.

رياض القصبجي وسعاد حسني ونجيب الريحاني

الفيديو الأول كان من فيلم <إسماعيل ياسين في الأسطول>، وفيه وقف فتحي أمام والده الفنان رياض القصبجي المعروف بـ<الشاويش عطية>، يؤكد له أنه لن يتراجع عن المطالبة بحق الأداء العلني لأفلامه.

كما التقت جانجاه شقيقتها سعاد حسني في فيلم <خللي بالك من زوزو> وحكت لها كيف طرقت كل الأبواب لتكشف حقيقة مقتلها، مشددة على أنها لن تتخلى عن قضيتها التي تكريم-صباحتعتبرها قضية عمرها.

أما الفنان صلاح نظمي فالتقى ابنه عبر مجموعة من أشهر أفلامه منها فيلم <على باب الوزير>، حيث كان يؤدي شخصية حلاوة العنتيبلي.

وكشفت ألفت لوالدها الفنان عبد البديع العربي، عن تدهور حال اللغة العربية، وأخبرته بأن لغة القرآن الكريم أصبحت تُكتب الآن بالحروف اللاتينية.

وشاركت جينا ابنة الفنان نجيب الريحاني في الفيديو، من خلال مشهد في فيلم <لعبة الست>، وقفت فيه أمام والدها تؤدي الدور نفسه الذي لعبته الفنانة تحية كاريوكا في الفيلم، ووجهت لوالدها في آخر المشهد كلامها <إيه رأيك يا بابا يا ترى يجي مني.. ابن الوز عوام>.

كما شارك في الفيديو أبناء كلاً من: الفنان محمد رضا، الفنان علي الغندور، الفنان محمد السبع، الفنان محمد التابعي، الفنان فوزي الجزايرلي، الفنان شكوكو.

وكان الحفل قد أقيم لتكريم اسماء نجوم زمن الفن الجميل، وتسلم جوائز التكريم أبناؤهم. كما تم تكريم عدد من الفنانين منهم الفنانة رجاء الجداوي، الفنانة فيفي عبده، الفنانة تكريم-تحية-كاريوكاهندية، الفنان محمود الحديني، الفنانة آمال رمزي، والنائبة البرلمانية الكاتبة لميس جابر.

وكشف أشرف نجل الفنان الراحل حسن البارودي عن أهداف تأسيس الجمعية، وهي إنشاء متحف شامل يضم مقتنيات نجوم زمن الفن الجميل، وإقامة نصب تذكاري لهم، وإنتاج أفلام تسجيلية عن حياتهم، وإقامة مهرجانات فنية تحمل اسماءهم، وإطلاق اسمائهم على المناطق التي ولدوا بها، وتأسيس مكتبة أفلام تحتفظ بأفلامهم وصورهم، وحماية الأعمال الفنية من الاستغلال الإعلاني.

وفي ختام كلمته طالب أشرف البارودي وزير الثقافة الكاتب حلمي النمنم بالجلوس معهم، حتى يقفوا على أسباب تعطيل ملفهم الذي ما زال حبيس الأدراج كل هذا الوقت، قاصداً عدم إشهار جمعية أبناء فناني زمن الفن الجميل (الأبيض والأسود).