26 September,2018

نجت من 11 سبتمبر.. وتوفيت بالسرطان

image

توفيت، قبل أيام، “مارسي بوردرز”، واحدة من الناجين القلائل من أحداث 11 سبتمبر 2001 الشهيرة، عن عمر ناهز الــ42 عاماً، تاركةُ وراءها طفلين اثنين.
وتعتبر صورة “مارسي”، المعروفة بـ “سيّدة الغبار”، واحدة من أشهر صور الناجين من حادث انهيار البرجين بعد الهجوم عليهما من طائرتين.
وسبق للرّاحلة أن ألقت باللوم على ذلك اليوم، الذي أورثها القلق والإدمان على الكحول، ثمّ الإصابة بالسرطان.
وكانت “مارسي” قد استطاعت النجاة يومها بعد أن رفضت تعليمات مديرها بالبقاء وهربت إلى أسفل الدرج ومنه إلى بهو مبنى مجاور، حيث التقطت صورتها الشهيرة هناك.
كما صرحت في وقت سابق لمجلة “نيو جرسي” بعد علمها بإصابتها بسرطان المعدة: “لا أعاني من أيّ مرض. أعتقد أنّ السبب هو ذلك اليوم” (تقصد 11 سبتمبر).