25 September,2018

"نتانياهو" يعيّن مستشاره للأمن القومي رئيساً جديداً لـ«الموساد»!

image

عيّن رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتانياهو” رئيساً جديداً للموساد وهو “يوسي كوهين”، البالغ من العمر 54 عاماً، والذي تلقبه العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ”عارض الأزياء”، والذي سيحل محل “تامير باردو”، الذي تنتهي ولايته.
بدأ “كوهين” عمله بالموساد الإسرائيلي عام 1984، حين كان في الثانية والعشرين من عمره، وكان ضابط الموساد الوحيد الذي يرتدي “الكيباة” اليهوديه على رأسه خلال تلقيه دورة تدريبية حول سبل جمع المعلومات، فضلاً عن عمله بعد ذلك لصالح الموساد في عدد من العواصم الأوروبية.
ونال رئيس الموساد الجديد درجة الماجيستير في العلوم السياسية في جامعة بار إيلان، مطلع تسعينيات القرن الماضي، ومنذ عام 2006 تولى رئاسة شعبة “تسوميت” المكلفة بتشغيل عملاء الموساد، وهو المنصب الذي حصل بمقتضاه بعد ذلك على جائزة أمن الكيان الصهيوني.
وفي عام 2011 تم تعيينه في منصب نائب رئيس الموساد والقائم بأعمال رئيس الجهاز، فضلاً عن رئاسة إدارة العمليات بنفس الجهاز. ويعدّ “كوهين” أحد أقرب المستشارين إلى “نتانياهو”، ورئيس مجلس الأمن القومي منذ عام 2013، وهو طيار سابق ورئيس جهاز الاستخبارات الجوية، ومن المخضرمين الذي عمل مدة ثلاثة عقود مع الموساد، وخصوصاً مدير الدائرة المكلفة نشر العملاء في العالم، وقد سبق أن شغل منصب نائب مدير الموساد بين عامي 2011 و2013.
وخلال مناسبة التعيين لم يتردد “نتانياهو” بالمجاهرة بمعاداته لإيران، حيث ألمح إلى أن المهمة الأساسية للموساد هي ضمان أمن إسرائيل بمواجهة التهديدات الإرهابية والتهديد الإيراني والتهديدات الأخرى. وأكد “نتانياهو” عقب تعيين “كوهين”، أنه من بين التحديات التي يواجهها جهاز الموساد الإرهاب الذي تمارسه عناصر إسلامية متطرفة وعلى رأسها إيران، مؤكداً أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تتمتع بحرية تصرف كاملة.
وقالت صحيفة “يديعوت احرونوت” إن تعيين “كوهين” قد يساعد بحسب ما أوردته الصحيفة العبرية مواجهة العزلة السياسية التي تعاني منها إسرائيل مؤخراً.