20 November,2018

نادية مراد: تعرضت للتعذيب والاغتصاب قبل هروبي من "داعش"

image

تحدثت شابة إيزيدية في مجلس الأمن الجمعة عن المعاناة والانتهاكات الجنسية التي تعرضت لها حين كانت مختطفة لدى تنظيم “داعش’ المتشدد، مع نساء أخريات وأطفال في مدينة الموصل العراقية.
وأمام أعضاء المجلس الـ15، روت الشابة نادية مراد باسي طه، وهي تغالب دموعها وبتأثر واضح، فصول المعاناة من لحظة اقتيادها مع أكثر من 150 امرأة إيزيدة من مناطقهن إلى الموصل، معقل “داعش”.
وطالبت الشابة، التي كانت قد نجحت في الفرار بعد أكثر من 3 أشهر من المعاناة اليومية، أعضاء مجلس الأمن بالقضاء على “داعش” ومحاسبة المتشددين الذين يتاجرون بالبشر وينتهكون حقوق المرأة والطفل.
نادية تحدثت عن بعض تفاصيل مأساتها، قائلة إن متشددي “داعش” اقتادوها مع نساء أخريات وأطفال من المدرسة إلى منطقة أخرى، حيث أقدموا في الطريق على إهانة النساء ولمسهن بطريقة تخدش الحياء. وأشارت إلى أنها احتجزت في مبنى مع عدد كبير من النساء الإيزيديات والأطفال الذين كانوا يقدمهم “داعش” كهدايا.
وتحدثت نادية عن الرعب الذي أصابها حين اقترب منها متشدد ضخم الجثة كوحش مفترس، فتوسلت إليه باكية أن يتركها، قائلة له إنها صغيرة وهو ضخم جداً، إلا أنه اعتدى عليها بالضرب.
وعلى إثر ذلك، جاء عنصر آخر من “داعش” واقتادها إلى مقره حيث طلب منها تغيير دينها لكنها رفضت،  كما طلب منها ما يسمونه الزواج إلا أنها أكدت له أنها مريضة قبل أن يغتصبها بعد أيام في ليلة سوداء.
وأكدت نادية أنها تعرضت للإهانة والتعذيب والاغتصاب يومياً وأجبرت على ارتداء أزياء غير محتشمة، مما دفعها إلى محاولة الهرب إلا أن أحد الحراس ضبطها وسلمها إلى سجّانها الذي ضربها بشدة.
وأضافت نادية أن سجّانها جرّدها من ملابسها قبل أن يقتادها إلى مجموعة من المتشددين الذين تناوبوا على اغتصابها حتى فقدت الوعي، مشيرة إلى أنها نجحت بعد ثلاثة أشهر من الخطف من الفرار من الموصل.
وقالت الشابة الجريئة إنها تقطن الآن في ألمانيا حيث تعالج من الآثار النفسية والجسدية التي أصيبت بها من جراء انتهاكات تنظيم “داعش” الإرهابي، لتختم شهادتها وسط تصفيق أعضاء مجلس الأمن بطلب إنهاء “داعش” نهاية أبدية.