16 December,2018

من هو الرجل الذي يمسك بناصية الأمن في تونس؟

 

وزير داخلية جديد في تونس مكان لطفي بن جدو ابن عم غسان بن جدو رئيس قناة <الميادين> في بيروت. ووزير الداخلية الجديد هو ناجم الغرسلي (70 سنة) وجاء تعيينه وزيراً للداخلية التونسية متزامناً مع تعيين400014 وزير الدولة لشؤون الأمن القومي رفيق الشلي، وكلاهما مقربان من الرئيس الباهي قائد السبسي الذي يخوض على ما يبدو سياسة أمنية جديدة تعتمد على المثل الفرنسي الذي يقول: «الحكم رؤية»،  أي استباق أي حادث أمني قبل وقوعه. وبهذه الرؤية ينتشر نفوذ الرجلين في كل المرافق الأمنية والاستخباراتية، ويلتقطان اللحظة الأمنية المناسبة لحماية الدولة من أي اضطرابات.

والسيرة الذاتية لرفيق الشلي تشير الى أنه خريج المعهد الوطني العالي لأكاديمية (سان سير) الباريسية ثم خريج معهد شرطة (سان سير) قرب مدينة <ليون> الفرنسية عام 1984، وقد اختاره المجاهد الأكبر رئيس جمهورية تونس الحبيب بو رقيبة رئيساً لحرسه الرئاسي. وفي ليل 7 تشرين الثاني/ نوفمبر اختاره الرئيس الجديد زين العابدين بن علي وزيراً للداخلية لأول مرة، وكان الشلي مسؤولاً كذلك عن الحرس الوطني وولاء الجيش والمؤسسات الامنية.

واشتهر رفيق الشلي بعد ذلك بأنه الرجل الذي أمسك بملف اغتيال قطبي المعارضة شكري بلعيد ومحمد البراهمي وان كانت عائلتا المعارضين المغدورين لم توفره من … الاتهام.