25 September,2018

من أنت يا ايلي الفرزلي؟

 

بقلم وليد عوض

elie ferzly

منصب نائب رئيس مجلس النواب ينتظر ايلي الفرزلي النائب السابق لرئيس مجلس النواب، بعدما سحب النائب فريد مكاري ترشيحه من معركة الرئاسة، وما ارتاح الرئيس بري لرفيق يشيل عن كتفه بعض أعباء الرئاسة، كما ارتاح لايلي الفرزلي.

وايلي نجيب الفرزلي (69 سنة) الذي يخوض الانتخابات عن البقاع الغربي، ظهر مؤخراً في برنامج تلفزيوني يوم الأحد يجمعه بالأطفال الذين يمطرونه بوابل من الأسئلة التي جمعوها من المحيط العائلي. وهو مع عقيلته السيدة أولغينيا يمثلان التواصل الممتاز مع عائلات لبنان، بدءاً من منزلهما في الحازمية، ويعتبران الحصول على صديق كسباً يشبه الرزق الحلال، وتواصلهما مع عائلة صديقة مهمة المهمات.

ومثلما عاش الشعب اللبناني، ولاسيما أهالي زحلة، سلبيات الحرب الأهلية، كذلك عاش ايلي الفرزلي المحامي والناشط السياسي، فانفجرت به قذيفة، وكادت لولا لطف العناية الإلهية تودي بحياته، وتركت أثرها في جفن العين اليسرى، ومع ذلك فلم يشعر الرجل بالنقص أو العيب من آثار تلك المتفجرة، بل اعتبرها وساماً لمحام مناضل أبى أن يكون على الهامش في الحرب الأهلية.

وايلي الفرزلي سليل بلدة الفرزل جارة زحلة، محام أباً عن جد. وإذا سئل الرجل عمن تكون أمه الرؤوم قال: <هي الجامعة اللبنانية>، وهي الجامعة التي ترأسها في الخمسينات العلامة فؤاد افرام البستاني ابن دير القمر، وكان نائبه فيها هو الدكتور عباس علم الدين ابن ميناء طرابلس، وكان لطرابلس حصة مهمة في هذه الجامعة قبل أن تتفرع في عدة مدن.

وجده هو الطبيب ملحم الفرزلي خريج كلية الطب في شيكاغو أوائل القرن العشرين، وكان أميناً لمؤتمر الوحدة العربية عام 1926، ومن هذه التفاصيل يتبين ان نشأة ايلي الفرزلي كانت نشأة علمية، إذ امتهن هو الآخر المحاماة وكان من ألمع من وقف أمام منصة القضاة، وهتف: يا حضرات القضاة يا حضرات المستشارين!

هذا الرجل بكل ما يحمله من تراث قومي يخوض الانتخابات عن البقاع الغربي ووراءه منصب نائب رئيس مجلس النواب عام 1992. وكان الخطأ الذي ارتكبه في هذا المجال طلبه المنصب الوزاري في حكومة عمر كرامي الذي استقال يوم 15 شباط (فبراير) 2005 إثر استشهاد الرئيس رفيق الحريري، وقال الرئيس عمر كرامي يومئذ: لم أستطع أن أتحمل مشهد الدموع على وجنتي السيدة بهية الحريري أخت الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وكان الفرزلي ولا يزال، إذا ضمه مجلس عزاء اسلامي، يطلب سماع آية من القرآن الكريم، وتكاد من جفنه تسقط دمعة.

هذا هو ايلي الفرزلي مرشح البقاع الغربي الموعود بالمجد النيابي يوم 6 أيار (مايو) المقبل.