17 November,2018

ملك بلجيكا ”فيليب“يستقبل الأمير الوليد بن طلال ويمنحه وسام الدولة

 

qq00002   الى بروكسيل عاصمة بلجيكا توجه الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس ادارة شركة <المملكة> القابضة على رأس وفد ضم كلاً من الدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الادارة، والأستاذ فهد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الادارة، والتقى الملك <فيليب> وتناول مع جلالته عدداً من المواضيع الاجتماعية والانسانية. وكانت مناسبة ليثني ملك بلجيكا على انجازات سموه في كافة المجالات، حيث يعتبر سموه من أكبر وأهم المستثمرين على الصعيدين المحلي والعالمي، وعلى تبرعاته السخية للدعم الانساني في كافة أنحاء العالم، وبدوره شكر الأمير الوليد الملك لمنح سموه وسام الدولة.

    وخلال الزيارة، حضر الأمير الوليد والوفد المرافق الحفل الخيري لمنظمة السرطان الأوروبية للأبحاث والعلاج <EORTC> المقام في إمارة موناكو، والذي استضافه الأمير <ألبير الثاني> أمير موناكو والرئيس الفخري لها، وقد حضرت اللقاء صاحبة السمو الملكي الأميرة <أستريد>، أميرة بلجيكا، الرئيسة الفخرية السابقة لمنظمة السرطان الأوروبية للأبحاث والعلاج <EORTC>.

    وفي آذار (مارس) 2014، مُنح الأمير الوليد <وسام الدولة بدرجة القائد الأعلى> والذي قامت الأميرة <استريد>، أميرة بلجيكا، بتكريم سمو الأمير الوليد نيابة عن الملك <فيليب>، وذلك خلال حفل أقيم في مجلس الغرف السعودية. وخلال الحفل التكريمي ألقى الأمير الوليد بن طلال كلمة شكر فيها الملك <فيليب> لتقديره وتشريفه بالوسام، وقد رحب سموه بالوفد البلجيكي وعلى رأسه سمو الأميرة <استريد>، حيث نوّه سموه بالعلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين ومنها التبادل التجاري الذي ارتفعت فيه صادرات بلجيكا الى المملكة العربية السعودية بنسبة 50 بالمئة منذ آخر زيارة لوفد الأعمال البلجيكي في عام 2009. وأشار سموه الى التعاون القائم بين مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية ــ العالمية والمنظمة الأوروبية لأبحاث وعلاج السرطان.