15 November,2018

”مـــاكرون“ و”مــــاي“ يـعـتـبـــران سياســـة روسيــــا الخارجيـــــة والدفاعيــــة عدوانيـــــة!

macron mayأشاد الرئيس الفرنسي <إيمانويل ماكرون> خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة وزراء بريطانيا <تيريزا ماي>، في الأكاديمية العسكرية الملكية في مدينة <ساندهيرست> الإنكليزية بالقرب من لندن في الاسبوع الماضي، بقوّة العلاقات الفرنسية البريطانية، على الرغم من انسحاب الأخيرة من الاتحاد الأوروبي، مؤكّداً أنّه لن يسمح للقطاع المالي البريطاني بأن يكون له امتيازات في دخول السوق الأوروبية الموحّدة، مشيراً الى مطلب واحد، هو أن يتمّ الحفاظ على السوق الموحّدة، لأنها واحدة من المبادئ الأساسية للاتحاد الأوروبي، معتبراً أنّ الأمر الآن بيد الجانب البريطاني، ولا يمكن أن تكون هناك امتيازات لدخول السوق الموحّدة الّتي تشمل الخدمات المالية.

ووقّع الطرفان معاهدة حول مراقبة الهجرة على الحدود بين بريطانيا وفرنسا، بعدما صدر بيان مشترك اعتبر ان بريطانيا وفرنسا تتقاسمان تقييماً مشتركاً للسياسة الخارجية والدفاعية الروسية الأكثر عدوانية، والتي تسير جنباً إلى جنب مع القلق تجاه مختلف أشكال التخويف الاستراتيجي، بما في ذلك استخدام التضليل، والإجراءات العدائية في الفضاء السيبراني والأنشطة التخريبية في المجال السياسي، وأكدا انه يتعين على بريطانيا وفرنسا العمل معاً لحل المشاكل الأمنية التي قد تنشأ نتيجة لذلك، بينما تحاول في الوقت نفسه إقامة حوار بناء مع موسكو من خلال القنوات المناسبة، واعتبرا انه من الممكن تحقيق هذه الأهداف من خلال الجمع بين التجاوب الصلب والحوار، وخاصة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي لا تزال روسيا مؤثراً رئيسياً فيها.