19 September,2018

مع شعار ”السينما والمقاومة“ إهداء الدورة الـ 32 من مهرجان ”الاسكندرية السينمائي“ الى يسرا.. وتكريم نجوى ابراهيم ويوسف شعبان  

السفير-جمال-الشوبكي
مع مثول المجلة للطباعة ينطلق مهرجان <الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط> في دورته هذا العام من الفترة 21 إلى 27 أيلول/ سبتمبر، حيث تم إهداء هذه الدورة من المهرجان للنجمة الكبيرة يسرا.

وكانت جمعية كتاب ونقاد السينما المنظمة للمهرجان، قد عقدت مؤتمراً صحفياً، للإعلان عن تفاصيل الدورة الـ32 لمهرجان <الإسكندرية السينمائي>، بحضور الأمير أباظة رئيس المهرجان وجمال الشوبكي السفير الفلسطيني في القاهرة وقدري الحجار نائب رئيس المهرجان والسيد محمود مدير المهرجان.

وأكد الأمير أباظة أنه في هذه الدورة سوف يتم عرض عدد من الأفلام التي تتحدث عن المقاومة العربية للاحتلال، وكذلك عن مدينة القدس رمز الصمود والتحدي، وأوضح أن هناك عدداً كبيراً من الفنانين سوف يشاركون في هذه الدورة التي ترفع شعار <السينما والمقاومة>.

وخلال لقاء جمع يسرا بالناقد السينمائي الأمير أباظة رئيس المهرجان، أكدت أن سعادتها بالإهداء نابعة من العلاقة التي تربطها بالمهرجان عبر سنوات طويلة كانت خلالها حريصة على حضور فاعلياته كأهم نافذة ثقافية وسينمائية في حوض البحر المتوسط.

وأضافت: <اختياري لإطلاق اسمي على دورة المهرجان شرف كبير لي، وارى هذا الاختيار تعبيراً عن حرص إدارة المهرجان على كل من قدم جهده وابداعه للسينما وللفن المصري والعربي، وهذا في حد ذاته نوع من التكريم والتقدير لا أملك إلا أن أشكر إدارة المهرجان عليه، وانا سعيدة بوجودي في <مهرجان الإسكندرية>، لأنه من أكثر المهرجانات العزيزة علي قلبي، كما أشعر أن هناك تياراً إصلاحياً في المهرجان يدفعه للتطور حتى يأخذ طريقه لتخطي أزماته، ولقد اعتدت دوما على الحضور والمشاركة في هذا المهرجان، ولكن الوضع هذه المرة مختلف والمشاركة مختلفة، وعادة ما أشعر خلال المهرجان بانطلاق وسعادة>.

وأضافت يسرا: <لا أستطيع أن أقول أنني اعتليت قمة التمثيل في مصر، ولن أصل إلى القمة ما دام لدي الطموح لأن أعطي أكثر وأكثر. وأعتبر أن كل عمل فني جديد أقدمه هو البداية، وذلك حتى أشعر بأنني لا بد أن شعار-المهرجان أجيد وأدرس ما أقدمه جيداً. وإذا شعرت بأن الدور المعروض لا يقدم لي شيئاً فأنا أرفض حتى لو كانت هناك مغريات مادية كثيرة، فهدفي الأساسي البحث عن الجديد>.

من جانبه، أكد الأمير أباظة أن إهداء الدورة الثانية والثلاثين للفنانة الكبيرة يسرا هو تقدير للمرأة والفنانة المصرية والعربية لدورها الكبير في ترسيخ صناعة السينما على مدار أجيال عديدة، منذ عزيزة أمير، وبهيجة حافظ وفاطمة رشدي مروراً بقمم وقيم خالدة في تاريخ الفن السينمائي في مصر والوطن العربي، وهو أيضا تقدير لواحدة من أهم وأفضل الفنانات اللواتي ظهرن ووضعن بصمتهن على الساحة الفنية في مصر والوطن العربي.

  

نجوم التكريم

وكان مهرجان <الإسكندرية السينمائي الدولي> قد اعتاد في دورتيه السابقتين تسمية دوراته تيمناً بكبار النجوم، حيث كانت الدورة الـ30 قد حملت اسم النجم الراحل نور الشريف، ثم الفنان الكبير محمود ياسين للدورة الـ31.

وتسمى الدورة الـ32 باسم النجمة يسرا التي تقام لها احتفالية كبرى، وتكرم في ثالث أيام المهرجان بندوة، ويطبع المهرجان كتاباً عنها.

كما كانت الجمعية العمومية العادية لكتاب ونقاد السينما قد اختارت في اجتماعها الذي عقد بحضور عدد كبير من أعضائها، الناقد والمؤرخ السينمائي الكبير أحمد الحضري رئيساً شرفياً لمهرجان <الإسكندرية السينمائي الدولي>، وكانت الجمعية قد عقدت جلستها لاعتماد الحساب الختامي للعام المالي 2015، وتضمنت جلسة اعتماد الحساب الختامي استعراض بعض الموضوعات المتعلقة بالدورة المقبلة في حضور بعض أعضائها والرئيس الشرفي للمهرجان أحمد الحضري الذي تحدث عن مراحل من مشواره وعلاقته بالسينما، وتم عرض فيلم قصير عن هذه الرحلة.

كما أعلن المهرجان عن أسماء المكرمين في هذه الدورة وهم النجم يوسف شعبان، والنجمة والإعلامية نجوى إبراهيم، والمخرج الكبير محمد راضي، ومدير التصوير الفنان سمير فرج، والمنتج الكبير محسن علم الدين.

حظ-سعيد-يا-جزائر-وقد اصدر المهرجان عدداً من الكتب تتناول مسيرة كل شخصية مكرمة.

كما أعلن المهرجان عن تشكيل لجنة مشاهدة الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة برئاسة المخرج عمر عبد العزيز، وتضم عضوية اللجنة مدير التصوير الدكتور سمير فرج، والنقاد سيد محمود سلام، وناهد صلاح،وخالد عيسى، ومحمد يوسف.

وتقام على هامش المهرجان ندوة حول المقاومة في السينما يشارك فيها عدد كبير من نجوم وصناع السينما في دول البحر المتوسط، وذلك تحت شعار <السينما والمقاومة> احتفالا بمرور 60 عاماً على صد العدوان الثلاثي على مصر وتأميم قناة السويس، مثل أفلام <العمر لحظة> و<أبناء الصمت> وغيرها من الأفلام. وتقوم إدارة المهرجان حالياً بالتنسيق مع الشؤون المعنوية في القوات المسلحة لتنظيم قسم خاص للأفلام التي أنتجتها الشؤون المعنوية عن بطولات الشعب المصري وقواته المسلحة في صد العدوان الثلاثي عن مصر وتحرير قناة السويس.

وكشفت ادارة المهرجان عن أفيش الدورة المقبلة للمهرجان حيث قال الفنان كريم قطان: <للمرة الثانية أحظى بشرف تصميم <أفيش مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط> في دورته الـ 32، وقد عبرت من خلاله عن رؤيتي بتجسيد الإسكندرية في تمثال لسيدة يونانية تقف على <رول> فيلم سينمائي على مياه البحر المتوسط، وقد تحول الشريط السينمائي لسلم تصعد من خلاله، ويتميز التصميم بكثرة الألوان ليضيف رؤية مبهجة متمثلة في ألوان الإضاءة السينمائية كما تم اعداد التصميم بتقنية ثلاثية الأبعاد <ثري دي>.

 

اثارة وجدل

ودائماً ما أثار المهرجان الجدل حول الأفلام المشاركة فيه كل عام، وهذا العام يشارك فيه فيلم <ابناء يسوع> للمخرج مزمل نظام الدين، ويتناول الفيلم اوضاع المسيحيين في السودان حيث يعكس مسألة التعدد الديني في السودان وامكانية خلق تعايش ديني متسامح، ويرصد الفيلم ويتابع من خلال (74) دقيقة حياة الطائفة القبطية التي تدين غالبيتها بالمسيحية على المذهب الأرثوذكسي، وقد سجلت كاميرات الفيلم حياة الاقباط المسيحيين في البيوت والمدارس والكنائس والاندية، كما عكست افادات لعدد من الاقباط المسيحيين منهم القس <فيلو ساوث فرج> رجل الدين المسيحي والكاتب الصحافي، والدكتور نصر مرقص رئيس شعبة الصيدليات، والطبيبة ناهد طوبيا.

قدري-الحجار-نائب-رئيس-المهرجان 

<حظ سعيد يا جزائر> يفتتح مهرجان <الإسكندرية السينمائي>

 

 وقررت إدارة <مهرجان الإسكندرية السينمائي> أن يكون فيلم افتتاح الدورة الـ32 هو فيلم <حظ سعيد يا جزائر> من إخراج فريد بن تومي.

وأكدت الناقدة مرفت عمر المدير الفني للمهرجان أن عرض الفيلم سيكون يوم الأربعاء المقبل بمكتبة الإسكندرية عقب حفلة الافتتاح، موضحة أن اختيار الفيلم الجزائري جاء ملائماً لشعار الدورة الحالية <السينما والمقاومة> واحتفاء بالمخرج الكبير فريد بن تومي الذي يحضر الفعاليات ويشارك في مسابقة الفيلم العربي القصير بفيلمه <وظيفة جيدة> وينافس بقوة على جوائزها.

وتدور قصة فيلم <حظ سعيد للجزائر> حول صديقين منذ الطفولة <سام وستيفان> شركاء في ادارة شركة صغيرة لصناعة الزلاجات، وقد قام بأداء دور <سام> الممثل المغترب <سامي بو عجيلة>.

 يذكر أن الفيلم حائز على جائزة الجمهور من <مهرجان مونبلييه> وسبق له المشاركة في مهرجان <الب دوياز> الفرنسي ضمن <افلام خارج المنافسة> وقد نال إعجاب الكثيرين من الجمهور وعشاق الفن السابع.. وكان عرضه الشرفي الأول في آذار/ مارس الماضي.

يسراميسون-ابو-أسعدالناقد-الأمير-أباظة-رئيس-المهرجان