21 September,2018

معهد التمريض الجامعي للصليب الأحمر في ورشة الطوارئ والإسعافات!

 DSC01418--الطالبة--نور-يونس--و-حنين-ابي-مرشدشهدت مهنة التمريض في لبنان التطور ذاته الذي شهدته في العالم، فتأثرت بالعوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وتحولت من عمل تابع لما تنص عليه مهنة الطب الى مهنة قائمة بذاتها تعمل على التنسيق بين القطاعات الصحية كافة لما فيه خير طالب الخدمة والمريض. ووفقاً لأرشيف اتحاد جمعيات التمريض في لبنان الذي تأسس سنة 1986، يتبين لنا ان في سنة 1949 بدأ البحث بين الممرضات الخريجات عن سبيل للدفاع عن المهنة، فكان قرار انشاء <جمعية للممرضات> وما لبثت ان تبلورت في سنة 1950 فكرة ضرورة ضم جميع الممرضات الحائزات دبلوم من الدولة اللبنانية، والالتحاق بالمجلس الدولي للتمريض الى فكرة تأسيس نقابة الزامية. وبعد وقت ليس بقصير صدر قانون تأسيس اول نقابة الزامية للممرضات في حزيران (يونيو) 1962 بناء على المرسوم رقم 9829. وفي سنة 1968 اعلنت رسمياً ولادة الهيئة التأسيسية للنقابة اثر المؤتمر الثالث للتمريض في لبنان والشرق الاوسط الذي ضم جميع الممرضات والممرضين في لبنان وكان عددهم آنذاك حوالى 700. فكان لتلك الهيئة الصفة الرسمية التمثيلية لجميع الممرضات والممرضين في لبنان. وتم تأسيس اتحاد لجمعيات التمريض بهدف جمع الجهاز التمريضي في اطار تنظيمي وضم الاتحاد جمعيات خريجين من الجامعات والمعاهد الآتية: جامعة القديس يوسف (فرع الممرضات والممرضين)، الصليب الاحمر اللبناني، الجامعة الاميركية في بيروت (فرع الممرضات والممرضين)، معهد التمريض العالي الوطني – المقاصد، معهد العلوم الصحية – مستشفى سيدة لبنان.

وفي العام 1947 تأسس معهد التمريض في الصليب الاحمر اللبناني بموجب مرسوم جمهوري، وكان اول معهد لتعليم التمريض في لبنان ومركزه في بيروت – شارع سبيرز. وحددت مهمته بتخريج ممرضات وممرضين يعملون في المراكز الصحية المنتشرة في المناطق اللبنانية كافة وفي الخارج، ثم انتقل الى منطقة بعبدا سنة 1981.

وفي العام 2009 بناء على مرسوم رقم 1699 تم ترخيص انشاء معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض في منطقة بعبدا ويتضمن اجازة في العلوم التمريضية (مدة الدراسة ثلاث سنوات) ودبلوماً جامعياً (مدة الدراسة سنة بعد الاجازة) متخصص في الاسعاف والطوارىء. ولغة التدريس في القسم هي الفرنسية، وبعض المواد بالعربية والانكليزية، وفي القسم الانكليزي: الانكليزية وبعض المواد بالعربية والفرنسية. ويقوم الصليب الاحمر اللبناني بإعداد ممرضين وممرضات من مستوى التعليم العالي وفقاً لمبادىء الصليب الاحمر اللبناني لتخفيف آلام الانسان وخدمة المجتمع بكل تجرد ومن دون تمييز من حيث العنصر أو الجنسية أو الطبقة أو المعتقد أو الانتماء السياسي. ويتولى التدريس فيه نخبة من الاختصاصيين في الجسم الطبي (ممرضات واطباء) الذين لديهم خبرة في اعداد الممرضين والممرضات وهم يتابعون دائماً دورات تخصصية في لبنان والخارج لمواكبة التطور العلمي في مجال العلوم التمريضية. وتتولى جمعية الصليب الاحمر اللبناني الاشراف على قسم التعليم.

الدكتور الزغبي والمعهد الجامعي

<الافكار> قصدت معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض في بعبدا وكان لنا حديث مع الدكتور انطوان الزغبي عميد معهد الصليب الاحمر الجامعي للتمريض لنسأله عن تاريخ انشاء المعهد وكيف تحول الى معهد جامعي ويستهل حديثه قائلاً:

– يعود تاريخ تعليم التمريض في كنف جمعية الصليب الاحمر اللبناني الى سنة 1947. كانت مدرسة التمريض تمنح شهادة دبلوم الصليب الاحمر اللبناني بموجب المرسوم الجمهوري رقم 1 – 561. واصبح اسم هذه الشهادة الدبلوم الوطني من 1952 الى 1971 (دبلوم الجمهورية الوطنية) وذلك باعتراف الدولة اللبنانية. ان مدرسة التمريض في الصليب الاحمر اللبناني هي مدرسة وطنية متخصصة بتعليم التمريض. تطور تعليم التمريض على الاراضي اللبنانية في النصوص القانونية وما كان من الصليب الاحمر اللبناني الا ان نظم ملفاته وتقدم بطلب التراخيص للحصول على اذن تعليم التمريض، مستوى بكالوريا فنية في العناية التمريضية من سنة 1971 الى 1980 في شارع سبيرز وطرابلس.

ويتابع الدكتور انطوان الزغبي:

antoinechedid--الدكتور-انطوان-الزغبي

– كان المسؤولون في مدرسة التمريض يدركون انهم يستطيعون ان يمنحوا الفرصة والعلامة الفارقة في تعليم التمريض على مستوى جامعي الى الشباب اللبناني دون ان تكون الكلفة باهظة. وحملت السيدة الكسندرا عيسى الخوري (الرئيسة) هذا المشروع، والسيدة شفيقة دياب (امينة الصندوق) في ذلك الوقت الى رئيس الجمهورية الياس سركيس، وكانت النتيجة ان تم التعاقد بين الصليب الاحمر اللبناني والجامعة اللبنانية لإعداد جسم تمريض لبناني، مستوى جامعي مع خمسة فروع (بيروت، بعبدا، طرابلس، صيدا والكرك) وشعبة في بلدة عين وزين. وهذا التعاون دام من 1981 الى 1999 بعدما تم الانفصال وتابع الصليب الاحمر اللبناني اعداد ممرضات وممرضين، مستوى امتياز فني في بعبدا وطرابلس. كان الطلاب الحائزون البكالوريا اللبناني – القسم الثاني يدرسون ثلاث سنوات في معاهد التمريض في الصليب الاحمر ويتم اعدادهم لنيل لقب ممرض مجاز (وفق مرسوم تنظيم المهنة 1655 سنة 1979). لكن الرؤية والطموح وخبرة الصليب الاحمر اللبناني كانت اكبر، لقد درست الهيئة التعليمية البرامج ونقحتها ليصبح الصليب الاحمر اللبناني على اعلى جهوزية في اعداد جسم تمريض لبناني مستوى جامعي. تقدمت جمعية الصليب الاحمر اللبناني بطلبها الى وزارة التربية والتعليم العالي سنة 2003. وبعد متابعة دقيقة ومرهقة، كانت النتيجة الحصول على مرسوم جمهوري 1699 في 9/4/ 2009 وإعطاء التراخيص لجمعية الصليب الاحمر اللبناني بانشاء معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض ويتضمن اجازة في العلوم التمريضية (3 سنوات) وديبلوماً جامعياً (مدة الدراسة سنة بعد الاجازة، متخصص في الاسعاف والطوارىء).

ــ ماذا عن عدد المدارس؟

– بعد نصف قرن من الخبرة، تتم اليوم الدراسة في اربعة معاهد للتمريض ومدرستين للمعاونين الصحيين أو مساعد ممرض وفق المراحل الآتية:

اولاً: اجازة في العلوم التمريضية BS Nursing / معهد بعبدا باللغة الفرنسية والانكليزية (مدة الدراسة 3 سنوات).

ثانياً: شهادة الامتياز الفني في التمريض TS / معهد طرابلس باللغة الفرنسية (مدة الدراسة 3 سنوات).

ثالثاً: بكالوريا فنية BT  / معهد فالوغا باللغة العربية (مدة الدراسة ثلاث سنوات)، معهد صيدا باللغة العربية (مدة الدراسة ثلاث سنوات).

رابعاً: مدارس المعاونين الصحيين أو مساعد ممرض (مدة الدراسة سنة واحدة).

ــ وما هي شروط قبول الطلاب في اختصاص الاجازة في العلوم التمريضية؟

– يتوجب على كل مرشح يرغب بالانتساب الى المعهد لمتابعة دراسة الاجازة في العلوم التمريضية ان يقدم المستندات الآتية: طلب انتساب، نسخة مصدقة عن اخراج القيد، نسخة مصدقة حسب الاصول عن شهادة البكالوريا اللبنانية أو ما يعادلها أو نسخة مصدقة حسب الاصول عن شهادة البكالوريا الفنية في الاختصاص المناسب أو ما يعادلها، شهادة صحية تثبت خلوه من الامراض المعدية وصلاحه لممارسة المهنة، سجل عدلي، صورتان شمسيتان.

ثانياً: يتم اختيار الطلاب بناء على مباراة دخول يجريها المعهد بتاريخ يحدد من قبل ادارة المعهد. كما تحدد المواد ومعدلات المسابقات الخاصة بهذه المباراة وتعلن اسماء المقبولين على لائحة الاعلانات في المعهد. بدل رسم الدخول: 50000 ليرة لبنانية.

اما المواد المطلوبة لمباراة الدخول فهي: مسابقة في اللغة الفرنسية أو اللغة الانكليزية، و Psychologique Entretien.

ــ وماذا عن القسط الدراسي؟

– القسط الدراسي قيمته اربعة ملايين ليرة لبنانية فقط، قيمة التسجيل مائتان وخمسون الف ليرة لبنانية، Photocopie، مئة وخمسون الف ليرة لبنانية.

ــ وما هو عدد الطلاب في معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض؟

– عشرون طالباً لكل سنة اكاديمية في الفرع الانكليزي. عشرون طالباً لكل سنة اكاديمية في الفرع الفرنسي. عشرون طالباً لكل سنة اكاديمية في الدبلوم الجامعي المتخصص بالإسعاف والطوارىء.

مميزات الممرضة وخدمة الطوارئ

 

ــ ما هي مميزات ممرضة الصليب الاحمر اللبناني؟

– يقوم المعهد بإعداد ممرضات وممرضين من مستوى التعليم العالي وفقاً لمبادىء الصليب الاحمر اللبناني وذلك لنشر السلام في خدمة المجتمع وتخفيف آلام الانسان بكل تجرد ومن دون تمييز من حيث العنصر أو الجنسية أو الطبقة أو المعتقد الديني أو الانتماء السياسي وتلبية لروحية المبادىء الاساسية للحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر. كما يجب ان تكون الممرضة صبورة وتتحلى بابتسامة دائمة بمعاملتها مع المريض، فتنصت له.

كذلك على الممرض والممرضة التمتع بصحة جسدية وعقلية واخلاقية، كما على الممرض والممرضة اتباع مبادىء الصليب الاحمر اللبناني التي تشمل: الانسانية، عدم التحيز، الحيادية، التعاطف، والتطوع والاندفاع، الابتسامة الدائمة، والمحبة والتسامح.

ونتابع جولتنا في ارجاء المعهد ونسأل السيدة ميراي رزق المنسقة الادارية المسؤولة عن السنة الاولى – القسم الفرنسي عما يميز الدراسة في هذا المعهد الجامعي عن غيره وعن البرامج والتعاون مع المستشفيات، فتقول:

– ما يميز الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض ان طلابنا يتعلمون مبادىء الصليب الاحمر الا وهي عدم التحيز، والاندفاع والمحبة والتسامح والحيادية، فكل هذه الامور تجعل الطالب اكثر تقرباً من الاشخاص المحيطين به بمن ف

DSC01425--الاستاذة-المدربة-داليا-اسطفان

يهم المرضى الذين يتعامل معهم بشكل يومي في اصعب الظروف التي يمرون بها خلال مرحلة العلاج الى ما هنالك. لدينا مشاريع مع كل الاقسام في الصليب الاحمر لتفعيل روح الصليب الاحمر، وهناك تنسيق مع جامعات بالاضافة الى المستشفيات لتطوير البرامج ولمتابعة الطلاب من الناحية التطبيقية. ويتميز معهد الصليب الاحمر اللبناني بأنه اول معهد للتمريض في لبنان يخرّج اجيالاً من الممرضين والممرضات، كما انه يُتاح لخريجي هذا المعهد الجامعي العمل ليس على المستوى المحلي بل العالمي اذ بامكانهم من خلال الشهادة التي يحصلون عليها من هذا المعهد ان يعملوا في الخارج. كما لدينا برنامج خاص يتابعه الطالب في الصليب الاحمر من ناحية ادارة الكوارث وهذا يخدم المجتمع اللبناني لان بلدنا يتعرض دائماً للانهيار سواء بسبب انفجار يقع هنا أو انهيار مبنى هناك وبالتالي الصليب الاحمر اللبناني في حالة طوارىء دائماً ولدينا اختصاص خاص بالصليب الاحمر وهو اسعاف وطوارىء يركز على حالات طارئة. وما يميز الدراسة في هذا المعهد الجامعي ان الطالب يحصل على اجازة تخصصية في ادارة والتعامل مع الحالات الطارئة على جميع الصعد.

وندخل الى الصفوف حيث تقوم الاستاذة المدربة داليا اسطفان (درست التمريض في معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض في بعبدا، ثم نالت ماستر في ادارة الاعمال) بإعطاء الدروس ونسألها – قبل ان نتعرف الى الطلاب وسبب اختيارهم التخصص في التمريض – عن دراسة التمريض في هذا المعهد الجامعي، فتقول:

– كوني درست في هذه الجامعة، فأنا أدرك تماماً مدى اهمية التعلم فيها لأن الطالب يطبق كل ما يتعلمه سواء من خلال التدريب في المستشفيات أو المراكز الطبية الى ما هنالك، وبالتالي يحصل الطالب على الشهادة الجامعية والتدريب في آن واحد. طبعاً المواد النظرية مهمة اذ على الطالب ان يدرس كل ما له علاقة بعلم الاحياء والاعمال التمريضية وعلم الاجتماع والسلوك الى ما هنالك. وكما تعلمين ان هذا هو المعهد الجامعي الوحيد في لبنان الذي يمنح اجازة جامعية في التمريض ولهذا يتميز طلابنا عندما ينطلقون للعمل وحتى اثناء التدريب. وعادة عدد الطلاب لا يتخطى عشرين طالباً في الصف الواحد وبذلك يحظى جميعهم بالعلم والتدريب بشكل منظم ومريح. وطبعاً يتعاقد معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض مع المستشفيات لكي يتدرب طلابنا فيها.

حديث الطلاب

وننتقل الى الطلاب الذين يبدون اهتمامهم بالتمريض من حيث الدراسة والتطبيق ونبدأ مع الطالب امجد يوسف (23 عاماً) ابن طرابلس تلقى تعليمه الثانوي في مدرسة <نوتردام>، في البداية لم يكن مندفعاً للتخصص في التمريض ولكن في السنة الثانية شعر انه اختار الاختصاص الذي يتناسب مع شخصيته وعن ذلك يقول:

– والدي يعمل في مجال العلاقات العامة، ووالدتي تعمل في مجال ادارة الاعمال، واخي يدرس الصيدلة كما ان خالاتي درسن الطب وبالتالي لست بعيداً عن اجواء الطب، في البداية لم اكن متحمساً للتخصص في التمريض ولكن سرعان ما ادركت انه كان الخيار المناسب لي اذ أنا بطبعي انسان صبور ومهنة التمريض تتطلب الصبر لأن على الممرض ان يتعامل مع المرضى واهاليهم بأفضل ما يكون. ما ساعدني على التأقلم مع الدراسة انني قبل ان التحق بمعهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض كنت مساعد ممرض وبالتالي اكتسبت بعض الخبرة قبل البدء بالنظريات الى ما هنالك. وطبعاً الحصول على اجازة جامعية في التمريض امر مهم كما انني اود ان احصل على <الماستر> ايضاً. كذلك ان الدراسة هنا ليست مكلفة وهذا امر مهم خصوصاً في الظروف الصعبة التي يمر بها البلد. قد افكر بالسفر الى الخارج لأن هناك طلباً على المتخصصين في التمريض لا سيما خريجي هذا المعهد المميز.

أما أكثر ما يؤثر على امجد من خلال تعامله مع المرضى، فهو فقدان حياة احد المرضى اذ يقول:

– آلمني كثيراً ان احد المرضى المصابين بالسرطان الذي كنت اهتم به من الناحية التمريضية على مدار سنة قد فارق الحياة، فهذا شعور مؤلم. وبالتالي الممرض يتعايش مع حالة المريض من جميع النواحي ولهذا يجب ان يكون انساناً يحب هذه المهنة حتى يستمر.

– عندما فقدت والدتي بسبب مرض السرطان اردت ان اصبح ممرضة لأتعلم كيف اواجه الصعوبات مهما كانت، كما ان والدي اصيب بسرطان البروستات منذ ثلاث سنوات ولكن الحمد لله شفي من المرض. لدي ثلاثة اخوة: الاول يعمل في الدفاع المدني، والثاني في وزارة الاقتصاد، والثالث يعمل في البلدية. اخترت التخصص بالتمريض في معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي بالتحديد نظراً لمكانته واهميته في هذا المجال، فالطالب يحصل على اجازة جامعية وهذا يفسح المجال له للعمل في مستشفيات ومراكز طبية مهمة، واذا سافرت الى الخارج، فإن هذه الشهادة معترف بها دولياً.اما الطالبة نور يونس ابنة بعلبك (سنة ثانية تمريض) التي فقدت والدتها بعد صراعها مع مرض السرطان، فقد ارادت ان تدرس التمريض علماً انها كانت تعمل في مستشفى قبل الالتحاق بالمعهد الجامعي للتمريض وتقول:

وأضافت:

P1013652

– الى جانب دراستي، اعمل في مجال التمريض في مستشفى الحياة – قسم الولادة، وبالتالي اكتسبت الخبرة في كل ما يتعلق بالولادة والامراض النسائية، كما ان معهد الصليب الاحمر اللبناني يرسلنا مع الاساتذة المدربين لديهم الى مستشفيات للتدرب فيها حتى لو كنا نعمل في المجال لكي نتعلم اكثر وهذا ما يميز الطالب في هذا المعهد الجامعي اذ يستفيد من الناحية التعليمية والتطبيقية. وخلال التدريب ندخل الى غرف المرضى ونقوم بالأعمال التمريضية مثل سحب الدم وتزويد المريض بالمصل واعطاء الادوية في مواعيدها الى ما هنالك من امور.

وعن مميزات الممرضة الناجحة، تقول:

– أهم ما في الامر ان تكون الممرضة صبورة وطبعاً ينطبق الامر على الممرض، فاذا لم تكن الممرضة صبورة لن تقدر ان تتعامل مع الوضع لأنها لا تتعامل مع المريض فحسب بل مع اهله والمقربين منه ولكل واحد منه مزاجه وطريقة تفكيره اذ على الممرضة ان تدرك كل هذه الامور وتتعامل معها بطريقة جيدة ومتفهمة. واذا اتيحت لي الفرصة للعمل في الخارج، فلن أرفض ذلك لا سيما انني سأحصل على اجازة جامعية في التمريض من هذه الجامعة المميزة.

الطالبة ضحى ابو شاهين من حمانا اختارت التخصص في التمريض لأنها تشعر ان هذه المهنة تتناسب مع شخصيتها وتقول:

– لي شقيقان وكلاهما طياران، وكنت اتردد على مركز الصليب الاحمر في فالوغا للتدرب على التمريض هناك. وفي ذلك المركز نصحوني ان أحصل على شهادة من معهد الصليب الاحمر اللبناني الجامعي للتمريض في بعبدا وبالفعل التحقت بهذه الجامعة ويسعدني انني ادرس واتدرب مع اساتذة فيها، وأفكر ان اتابع دراستي للحصول على <الماستر> في التمريض ايضاً. صحيح انني لا اعمل في مستشفى وما شابه ولكنني استفيد من التدريب الذي تخصصه لنا الجامعة في المستشفيات المتعاقدة معها في مجال التدريب وبالتالي أتعلم الكثير. إنما طبعاً أهم شيء ان تتمتع الممرضة بحس المسؤولية وعدم التحيز وهذا ما أحرص عليه دائماً وسأظل كذلك.