20 September,2018

مشاريع سكنية واعدة في العالم العربي

 

مدينة القاهرةتواصل دول عربية، مثل السعودية والإمارات ومصر وقطر، تخصيص مليارات الدولارات لإقامة مشاريع سكنية جديدة واسعة، بعد زيادة عدد السكان، ويأتي ذلك رغم التراجع الاقتصادي.

ونشرت صحيفة <فايننشال تايمز> يوم السبت الماضي، تقريراً تطرقت فيه لعدد من المشاريع السكنية الرئيسية في البلدان العربية، حيث القت الضوء على العاصمة الإدارية في مصر التي بدأ العمل بها عام 2015، لتحل محل القاهرة كمركز إداري للحكومة، وتقع، على بعد 45 كيلومتراً شرقي العاصمة، وهي مصممة لاستيعاب 5 ملايين مواطن على مساحة تصل إلى 270 ميلاً مربعاً.

 كما تطرقت الى مشروع مشيرب في قطرالبالغة كلفته 5.5 مليار دولار بهدف إحياء المركز القديم لمدينة الدوحة على مساحة 76 فداناً. وستحتوي المدينة على مساكن لـ15 ألف شخص، ومراكز ترفيه، ومقرات للقطاع العام والمتحف الوطني في قطر.

 وكذلك هناك مدينة الملك عبد الله الاقتصادية ــ السعودية التي من المتوقع أن تستوعب مليوني شخص، وستمتد المدينة على مساحة 70 ميلاً مربعاً، وبتكلفة تصل إلى 100 مليار دولار.

 وايضاً هناك مدينة مصدر في الإمارات التي اعلن عنها عام 2006 كمخطط صديق للبيئة بتكلفة تتراوح بين 18 و22 مليار دولار. وصرح المخططون أن المرحلة الأولى ستكون جاهزة للإقامة في عام 2009.