20 November,2018

مسلسل "حارة اليهود" يثير جدلا في مصر وغضبا في إسرائيل

maxresdefault“حارة اليهود”، مسلسل درامي تبثه عدة محطات فضائية مصرية، يروي شكل الحياة في هذه الحارة الواقعة وسط القاهرة والتي تتبع لحي الجمالية التاريخي، ويصور أنشطة سكانها بمن فيهم اليهود عقب ثورة تموز/ يوليو 1952. ويتطرق أيضا إلى الأوضاع السياسية في مصر ومدى تأثيرها في حياة المصريين. وقال مؤلفه، مدحت العدل، في مداخلة هاتفية لبرنامج “رمضان بلدنا” على قناة “أون تي في”، إن القصة تستند على “وقائع تاريخية حقيقية مثبتة”.
لكن المسلسل أثار ولا يزال يثير جدلا كبيرا في مصر بين مؤيد ومعارض، كما أنه أحدث ضجة في إسرائيل حيث تحولت ردود الفعل من الإعجاب إلى الغضب.
ورصدت صحيفة “اليوم السابع” الإلكترونية آراء نشرت في مواقع داعمة لجماعة الإخوان المسلمين، مفادها أنه “لم يكن هناك علاقات حب بين المسلمين واليهود في مصر”. وأضافت هذه المواقع أن المسلسل “أظهر الأسرة اليهودية بأنها مستضعفة، وهو ما ينافي الحقائق” مشيرة إلى أن “العديد من أعمال التخريب والتجسس منذ بداية المشروع الصهيونى العالمي في مصر كانت بيد اليهود”.

من جهته، أكد العضو بالمكتب السياسي لـ “حزب البديل الحضاري”، حسام عقل “مبالغة المسلسل في ربط الشخصية المصرية البسيطة بالعنف، في مقابل مبالغته في تقديم اليهودي في صورة الشخص الملائكي الطيب، وهو ما يلحق الإهانة بالشخصية المصرية لصالح الشخصية الإسرائيلية”.

وفيما يتعلق بإسرائيل، فإن سفارتها في القاهرة أعربت في وقت سابق عن إعجابها بـ “حارة اليهود”، وكتبت على موقعها في “فيس بوك”: “لقد شاهدنا، في سفارة إسرائيل [بمصر]، أولى حلقات المسلسل ولقد لاحظنا لأول مرة أنه يمثل اليهود بطبيعتهم الحقيقية الإنسانية، كبني آدم قبل كل شيء، ونبارك هذا العمل”. كما أن صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أشادت في مقال بهذا المسلسل الذي قالت إنه يظهر اليهود في صورة جميلة.

لكن بعد عرض الحلقات التالية من المسلسل، تحول موقف السفارة الإسرائيلية وكتبت “المسلسل بدأ يأخذ مسارا سلبيا وتحريضيا ضد دولـة إسرائيل، واستخدم الشخصيات الإنسانية ليهود الحارة كقناع ليعادي دولة إسرائيل”.