20 November,2018

مروحة أمير قطر لقيادة حديثة في السلطة والاستثمار والرياضة!  

tamimأمير قطر الشاب الشيخ تميم بن حمد (36 سنة) مختلف تماماً عن والده الشيخ حمد آل ثاني، من حيث التوجه الى العصر، والإمساك بعصا السلطة من الوسط، والتخطيط لمستقبل البلاد، ولاسيما دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة سنة 2022، وبرامج التحديث في السياسة والإعلام والاقتصاد والثقافة والرياضة، وكان أبرزها المكتبة الوطنية في بيروت، وقد وضعت الحجر الأساس لها في منطقة الصنائع قرب غرفة التجارة والصناعة والدته الشيخة موزة بنت مسند، حين كان تمام سلام وزيراً للثقافة وقد شاركها وضع الحجر.

والشيخ تميم مؤمن بدور الإعلام والمعلوماتية، ولكن بغير ضجيج، ودون افتعال معارك جانبية كما كانت تفعل قناة <الجزيرة> التابعة لقطر، وأصابت بذلك العلاقات السياسة القطرية ــ المصرية بالضرر، ويحرص على تبادل أفضل العلاقات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وهو منذ أن بويع بالسلطة في قطر يمارس التصويب على أمرين: قوة الاستثمار، وقوة الحضور العسكري حيث يتولى القيادة العليا للقوات المسلحة، فضلاً عن الموضوع الرئيسي وهو الألعاب الأولمبية في قطر عام 2022.