14 December,2018

”مركز سرطان الاطفال في لبنان“ أقام عشاءه الخيري السنوي و ”نـافـــــــورة الأمـــــــل والأمــنـيـــــــات“ تـفـتـتـــــــح الـسـنـــــــــة الـمـقـبـلـــــــــة فــــــي أســــــــواق بـيــــــــــــروت

2أقام <مركز سرطان الأطفال في لبنان> مساء السبت عشاءه الخيري السنوي في مجمع <بيال>، وأعلن خلاله أنه يعالج راهناً نحو 300 طفل، مما يرفع العدد الإجمالي للأطفال الذين تلقوا العلاج فيه الى أكثر من 1250 منذ 2002 بمعدل شفاء وصل إلى أكثر من 80 بالمئة.

وشارك أكثر من 700 ضيف في العشاء الذي يعتبر أحد أبرز نشاطات جمع التبرعات لتمويل عمل المركز، أبرزهم ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الصحة وائل أبو فاعور، ممثل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري النائب عاطف مجدلاني، السيدة رندة بري، السيدة لمى تمام سلام، رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان وعقيلته السيدة وفاء، رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة وعقيلته السيدة هدى، السيدة منى الهراوي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، رئيس <اللقاء الديموقراطي> النائب وليد جنبلاط، وزيـــــر الاتصــــــالات بطرس حرب، النائب روبير غانم، الوزراء السابقــــــون ريمــــــون عـــــــودة، ابراهيـــــم نجّار، محمــــــد جـــــواد خليفة، عميـــــد السلك الديبلومــــــاسي لـــــــدى لبـــــــنان السفــــــــير البـــــابوي المونسنيور<غابرييلي كاتشيا>، الأميرة غيدا طلال من الأردن، وعدد منالسفراء والديبلوماسيين والشخصيـــــــات السياسية والإقتصاديـــــــة والإجتماعيــــــة والوجـــــوه الفنية والإعلامية.

استهل برنامج العشاء بالنشيد الوطني اللبناني، ثم أبهر الجمهور بعرض مسرحي راقص أداه تلاميذ من مدرسة كركلا للرقص، بتقدمة من المدرسة بإدارة السيدة أليسار كركلا.

وقدّم الحفلة الإعلامي ريكاردو كرم الذي حرّك مشاعر الحضور بشهادة شخصية عن تجربته مع المركز.

وألقت رئيسة مجلس أمناء المركز السيدة نورا جنبلاط كلمة شكرت فيها جميع داعمي قضية <مركز سرطان الأطفال>، مستذكرة عبارة مؤسس مستشفى <سان جود> للأبحاث في الولايات المتحدة، اللبناني الأميركي <داني توماس> <لا يجوز أن يموت طفل في فجر الحياة>. وقالت: <إنه الوعد الذي دفع ويدفع المئات من الأطباء والباحثين حول العالم ليكرّسوا جهودهم ونشاطهم لمواجهة مرض السرطان عند الأطفال.إنه الوعد الذي أدّى إلى تأسيس مركز سرطان الأطفال في لبنان منذ 14 سنة في تعاونٍ ثلاثيٍ وثيقٍ بين مستشفى <سان جود للأبحاث> و<المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت> و<مركز سرطان الأطفال>. وأضافت: <إنه الوعد الذى أدّى إلى معالجة 1250 طفلاً من مرض السرطان، من دون تمييزٍ أو تفرقةٍ ودون أي كلفةٍ على الأهل وبنسبة شفاء تعدّت 80 بالمئة>.

وشددت على أن < كل ذلك تحقق بفضل فريقٍ طبيٍّ من أصحاب الاختصاص من أطباء وممرضاتٍ ومساعدين، يقدّمون أجود أنواع الخدمات الطبية الحديثة، وبمساندة طاقمٍ متفانٍ من المتطوعين>.

1 وأشارت إلى أن المركز <أصبح مرجعية طبية لـ76 مركزاً في 32 دولة في الشرق الأوسط وشرق آسيا>.

وإذ أوضحت جنبلاط أن تأمين معدل كلفة العلاج السنوية لكل طفل يبلغ 55 ألف دولارٍ

أميركي، أبرزت أن تأمين تكلفة معالجة الأطفال في المركز<يتطلب خطة شاملة في جمع التبرعات وجهوداً إستثنائية يبذلها الفريق الإداري على مدار السنة في لبنان والمنطقة العربية والعالم>.

ولاحظت أن <المركز الطبي في الجامعة الأميركية> قطع أشواطاً في تحقيق رؤيته لسنة 2020 بهدف إيصال المركز الطبي إلى الريادة على كل الأصعدة في لبنان والمنطقة>.

وأعلنت أن المركز سيفتتح بمناسبة عيده الخامس عشر السنة المقبلة <نافورة الأمل والامنيات> التي صممّها المعماري مكرم القاضي وستقام في <أسواق بيروت>.

وإذ حيّت جنبلاط جميع المؤسسين وأعضاء مجلس الأمناء، ختمت كلمتها قائلة: <في هذا المركز، تكتب كل يومٍ قصة وتولد كل يومٍ معجزة ، ترونها في أعين الأطفال الذين يستعيدون الأمل بحياةٍ ظنوا لوهلةٍ أنهم فقدوها>.

وعُرض خلال العشاء شريط وثائقي تناول أهمية دور المركز في المنطقة، ثم استمتع الجمهور بمشهد غنائي قدمه <التينور> مارك رعيدي و<السوبرانو> كورين متني. وفي نهاية الحفل، كانت وصلة غنائية للفنانة <سينتيا براون>، ثم برنامج موسيقي مع الـ<DJ.Mitri>.

وشكر المركز كل من ساهم في انجاز الحفلة.

610 7 115139 12
34 14

8