17 November,2018

مجلس الوزراء السعودي يشدّد على المضامين القيمة لخطاب خادم الحرمين أمام مجلس الشورى

  

سلمانترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز جلسة مجلس الوزراء السعودي يوم الاثنين الماضي ، وأطلع المجلس على فحوى اتصاله بأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه من رئيس فنزويلا <نيكولاس مادورو>، وما عبّر عنه من شكر للاتفاق الذي تم بين دول <أوبك> والدول الأخرى المنتجة من خارج المنظمة، ونتائج استقباله لوزير الخارجية الأميركي <جون كيري>، وقائد الجيش الباكستاني الفريق أول <قمر جاويد باجوا>.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي في بيان بعد الجلسة أن مجلس الوزراء شدد على المضامين القيمة لخطاب خادم الحرمين الشريفين السنوي لدى افتتاحه أعمال السنة الأولى من الدورة السابعة لمجلس الشورى، وما شمل الخطاب الملكي من ثوابت في ما يتعلق بسياسة المملكة الداخلية والخارجية، وتطلعاتها للمزيد من الاستقرار والرخاء وتنويع مصادر الدخل ورفع إنتاجية المجتمع لتحقيق التنمية بما يلبي حاجات الحاضر ويحفظ حق الأجيال القادمة، والأخذ بنهج التعاون مع المجتمع الدولي لتحقيق السلام العالمي وتعزيز التفاعل مع الشعوب لترسيخ قيم التسامح والتعايش المشترك.

وأكد المجلس أن توجيه خادم الحرمين الشريفين لمجلس الشورى بالحرص على مصالح الوطن والمواطنين والتشاور مع المسؤولين في مختلف الجهات وتعاون المسؤولين مع المجلس، يجسد ما يوليه من اهتمام ورعاية لأبناء الوطن وتقديراً لما يقوم به المجلس من جهود مميزة وما يعقد على أعماله من آمال كبيرة.

وعبّر المجلس عن الاستنكار الشديد لاستمرار القصف الوحشي لمدينة حلب وما يتعرض له أبناؤها الأبرياء من قتل وحصار وتجويع وتهجير وانتهاك لحقوقهم الإنسانية، مشدداً على أهمية اضطلاع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة، وواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وبيّن أن مجلس الوزراء أعرب عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للعمل الإرهابي في مدينة عدن، والهجوم الذي شهدته محافظة الكرك الأردنية، والتفجير الذي وقع قرب جامعة أرغياس التركية، وما نتج عن تلك الأعمال الإرهابية من ضحايا وإصابات، مقدماً العزاء لأسر الضحايا وحكومات وشعوب اليمن والأردن وتركيا والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل، مجدداً المواقف الثابتة للمملكة في محاربة الإرهاب بصوره وأشكاله كافة.