23 September,2018

مجلس الوزراء السعودي يبدي قلقه على معاناة اللاجئين السوريين ويؤكد التزام المملكة بحماية حقوق الانسان

 1اللاجئون السوريون في لبنان والأردن والعراق وحتى مصر التي تضم منهم 135 ألف نازحة ونازح، كما قال وزير خارجية مصر نبيل فهمي، كانوا شاغلاً وهاجساً لمجلس الوزراء السعودي الذي انعقد داخل قصر اليمامة في الرياض يوم الاثنين الماضي، برئاسة ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبد العزيز. وقال وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز خوجة بعد الجلسة ان المجلس ناقش عدداً من التقارير المتعلقة بمجريات الأحداث عربياً واقليمياً ودولياً، واطلع على تقرير لجنة تقصي الحقائق الدولية المستقلة المعنية بسوريا، وعبّر عن بالغ القلق لما يعانيه اللاجئون السوريون.

   وأضاف الدكتور خوجة: لقد أظهرت هذه التقارير الدولية تفاقم المعاناة وحجم الكارثة التي يعيشها السوريون خاصة الأطفال والنساء، وقد جدد مجلس الوزراء السعودي التأكيد على ضرورة محاسبة مرتكبي الجرائم الانسانية وجرائم الحرب وتقديمهم الى العدالة والوقوف مع اللاجئين السوريين وتقديم المساعدات الضرورية لهم.

   كذلك أكد مجلس الوزراء السعودي التزام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بحماية حقوق الانسان وتعزيزها على المستوى

2

الوطني، والاسهام في ذلك على المستوى الاقليمي والدولي، وبيّن أن تعاونها مع آلية الاستعراض الدوري الشامل أمام مجلس حقوق الانسان يجسّد حرصها على أن تعزيز وحماية حقوق الانسان خيار استراتيجي يشكل العمود الفقري لسياسة التطوير الشامل التي تتبناها الدولة، وإرساء دعائم ذلك على المستوى الوطني، ودعم جميع الجهود الاقليمية والدولية التي تحقق هذا الهدف مع مراعاة قيم المجتمعات واحترام تقاليدها.

  ويوم الاثنين الماضي كذلك استقبل الأمير سلمان في مكتبه داخل قصر اليمامة في الرياض، رئيس وزراء المجر الدكتور <فيكتور أوربان>، وبحث معه آفاق التعاون القائم بين البلدين في المجالات كافة والسبل الكفيلة بدعمه وتعزيزه كما استعرض الجانبان آخر التطورات على المستوى الاقليمي والدولي.