13 November,2018

مجلة "فورين بوليسي": "بوتين" يضرب فى سوريا ...وهدفه أوروبا!

image

تعددت الدوافع المحتملة وراء عملية روسيا في سوريا، منهم من قال أن “بوتين” يدافع عن مصالحه في الشرق الأوسط أو دعم نظام الأسد أو جعل روسيا صاحبة اليد العليا في سوريا أو اكتساب قوة في الداخل الروسي أو أخيراً ملء فراغ إنصراف أمريكا عن الشرق الأوسط وبالرغم من صحة كل هذه الدوافع بدرجات مختلفة إلا أن هناك دافعاً قوياً أبعد من حدود منطقة الشرق الأوسط ويفرض نفسه بقوة وهو أوروبا، وفقاً لمجلة “فورين بوليسي” الأمريكية.
وقالت المجلة ان روسيا تعتبر أن أوروبا وراء سلطة مثل الناتو أو الإتحاد الأوروبي يشكل عدواً خطيراً فى وجهها وذلك يبرر دعم الكريملين لمعارضي الإتحاد الأوروبي وأكدت أن تفكك التحالفات الأوروبية يجعل قوة روسيا تنمو بشكل أكبر في المنطقة وقد إستطاع “بوتين” بالفعل إحداث وقيعة بين أوروبا والولايات المتحدة عندما بدأ أولى العمليات العسكرية فى سوريا.
وأوضحت المجلة مدى تضرر  أوروبا في الشهور الأخيرة من هجرة اللاجئين السوريين إليها إضافة إلى التهديدات الإرهابية التي يشكلها المواطنون الأوروبيون بعد انضمامهم لداعش مما جعلها تتجه لحل تكثيف الجهود في سوريا للقضاء على داعش  وإيجاد حل للأزمة السورية عامة.
وفي الوقت نفسه، فإن الأصوات الداعية للإطاحة بالأسد باعتباره جزءا من الأزمة يتم عزلها شيئاً فشيئاً وذلك ما حدث مع فرنسا التى تؤيد عزل الأسد.