14 November,2018

"مايكل مور" يشن حملة ضد "ترامب" تحت شعار "كلنا مسلمون"!

image

نشر المخرج الأمريكي “مايكل مور” صورة له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” من أمام برج “ترامب”، المملوك للمرشح الرئاسي “دونالد ترامب”، حاملاً لافتة مكتوب عليها كلنا مسلمون”، وظلّ واقفاً هناك حتى حضرت الشرطة.
وتعد هذه الخطوة، إعلاناً للحملة التي شنّها “مايكل مور” ضد “دونالد ترامب”، بسبب تصريحاته بشأن ضرورة منع المسلمين من دخول أمريكا، مطالباً مؤيديه بالتوقيع على بيان تأييد بعنوان “كلنا مسلمون”، وتصوير أنفسهم وهم يحملون لافتة مماثلة للتي حملها أمام فندق “ترامب”، ورفعها على أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي مستخدمين هاشتاج #WeAreAllMuslim.
وعقب وصول المخرج الأمريكي إلى منزله، كتب رسالة لترامب قال له فيها: “أنت ربما تتذكر، بما أنك تمتلك ذاكرة ممتازة، أننا تقابلنا في نوفمبر عام 1998 في الاستوديو الأخضر لبرنامج حواري كان من المفترض ظهورنا فيه سوياً، ولكن قبل الظهور على الهواء، سحبتني واحدة من إنتاج البرنامج وقالت لي إنك متوتر من الظهور معي، وأنك لا تريد أن تحطّم أمام الجمهور، وكنت تريد أن تتأكد من عدم المساس بك”.
وأوضح “مور” في الرسالة: “ظهرنا في البرنامج، ولم يحدث شيئاً غير مرغوب فيه على الهواء بيننا، فلم أقم بشدك من شعرك أو أضح علكة على مقعدك، ولكن كل ما فكرت فيه بعدها هو من هذا الرجل الجبان”.
ويضيف المخرج العالمي: “الآن ونحن في 2015، فأنت، مثل الكثير من الشباب البيض الغاضبين، تشعر بالخوف من “البعبع” الذي ترى أنه يريد أن يهجم عليك، وهذا البعبع في عقلك هو كل المسلمين، وليس فقط الأشخاص الذين قاموا بعمليات قتل، ولحسن الحظ يا دونالد، فأنت وداعموك لا تشبهون أمريكا اليوم، فنحن لم نعد دولة من الشباب البيض الغاضب”، مستشهداً بإحصائية تشير إلى أن 81% من الناخبين الذين سيختارون الرئيس القادم إما إناث أو ذوي أعراق ملونة، أو شباب من عمر 18 إلى 35 عاماً.
وتعليقا على مطالبته بحظر دخول المسلمين لأمريكا، قال “مايكل مور”: “أنا تربيت على أننا جميعا إخوة بغض النظر عن العرق أو العقيدة أو اللون، وهذا يعني أنك إذا كنت ترغب في حظر دخول المسلمين، يجب عليك أولا أن تحظر دخولي أنا والجميع، لأن كلنا مسلمون”.