19 November,2018

”ماكرون“: العالم وأوروبا بحاجة إلى فرنسا قوية وواثقة بمصيرها

  

hollande macron

تسلم الرئيس الفرنسي المنتخب <إيمانويل ماكرون> رسمياً مقاليد الرئاسة الفرنسية من سلفه <فرنسوا هولاند> يوم الأحد الماضي خلال مراسم في قصر الإليزيه ليصبح بذلك الرئيس الخامس والعشرين للجمهورية الفرنسية وأصغر رئيس منتخب، فيما غادر <هولاند> وسط تصفيق المدعوين وحشد تجمع أمام القصر الرئاسي، ورافقه <ماكرون> إلى سيارته قبل أن يقف أمام باب الاليزيه مع زوجته لالتقاط الصور.

وأكد ماكرون في خطابه التزامه بكل العهود التي قطعها على نفسه أمام الفرنسيين. وقال في كلمته ان <العالم وأوروبا بحاجة إلى فرنسا أكثر من أي وقت مضى، بحاجة إلى فرنسا قوية وواثقة بمصيرها>، موضحاً ان <العالم بحاجة إلى ما قدمه الفرنسيون له دائماً.. جرأة المطالبة بالحرية>، وقال: <سنحمي أوروبا وسنعيد إطلاقها لأنها تحمينا>، معتبراً أن الفرنسيين <اختاروا الأمل> عندما صوتوا له رئيساً لفرنسا.

وشدد ماكرون أيضاً على الحاجة إلى أوروبا أكثر فعالية وأكثر

French President Emmanuel Macron delivers a speech during his inauguration at the handover ceremony at the Elysee Palace in Paris, France, May 14, 2017.   REUTERS/Francois Mori/Pool

ديمقراطية، وقال إن <أوروبا تمثل أداة قوتنا وسيادتنا>، مشيراً إلى أن فرنسا تراجعت ثقتها بنفسها منذ عقود، مشدداً على أنه سيعمل على إعادة هذه الثقة.

وأكد <ماكرون> أنه لن يتراجع عن التزاماته ووعوده، وأنه سيفعل كل ما بوسعه لتحقيق الرخاء في البلاد وإصلاح التعليم والاقتصاد، كما أكد أنه سيعمل على إنعاش الديمقراطية وإسماع صوت المواطنين، مشدداً على ضرورة العمل بكل عدالة وفاعلية لصالح الفرنسيين، وقال: <سنحرر العمل ونشجع المؤسسات والمبادرة>، معتبراً أن الثقافة والتعليم والابتكار ستكون في صلب عمله، داعياً إلى ضرورة تجاوز الانقسامات التي تعانيها بلاده.