20 April,2018

لبنان يمسح القوى العاملة على أراضيه!

 

مورال توتاليانأطلقت إدارة الإحصاء المركزي في لبنان في الاسبوع الماضي مسحاً للقوى العاملة والأوضاع المعيشية للأسر، وهو يعتبر أكبر عمل مسحي في لبنان وينفذ بدعم فني من منظمة العمل الدولية وتمويل من الاتحاد الأوروبي، حيث يغطي المسح قضايا مهمة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وظروف سوق العمل في لبنان، خاصة بعدما ألقى تدفق أعداد كبيرة من النازحين السوريين في السنوات الأخيرة أعباء ثقيلة، زادت من تفاقم البطالة والعاملين في الاقتصاد غير المنظَّم وظروف الاستغلال في العمل.

ويعتبر المسح الذي أطلق تحت رعاية رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والذي عقد في السراي الكبير في بيروت مصدراً إحصائياً مهماً لصياغة سياسات العمل وتوفير أنظمة معلومات هادفة وفعالة في لبنان، وذلك لقلة البيانات والدراسات الموثوقة والمحدثة عن العمل والظروف الحياتية لسكان لبنان بمن فيهم النازحون.

وقالت مديرة عامة إدارة الإحصاء المركزي الدكتورة مارال توتليان: <إن هذا المسح غاية في الأهمية لأنه سيوفّر كماً هائلاً من البيانات المفيدة عن الأوضاع المعيشية للأسر والقوى العاملة في لبنان بحجم عينة هو الأكبر في تاريخ عمل إدارة الإحصاء المركزي بحيث سيسمح للمرة الأولى بتوفير مؤشرات متعددة عن القوى العاملة والأوضاع المعيشية على صعيد الأقضية، كما ستكون المرة الأولى التي ستتوفر فيها بيانات تسمح بدراسة فصلية للقوى العاملة. وتعتبر هذه المؤشرات من أهمّ المؤشرات التي تتضمنها وثيقة أهداف التنمية المستدامة 2030 الصادرة عن الأمم المتحدة والتي التزم لبنان بتطبيقها وتأمين المؤشرات العائدة لبنودها كافة>.a