20 September,2018

لبنان على الأجندة الرئاسية الفرنسية في بداية أيلول مع الحريري ونهايته مع عون!

فوشيهشهر أيلول (سبتمبر) المقبل، سيكون شهر لبنان في فرنسا حيث ينتظر أن تشهد بدايته زيارة رسمية يقوم بها رئيس الحكومة سعد الحريري الى العاصمة الفرنسية تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي <ادوار فيليب>، فيما تشهد نهايته <زيارة دولة> يقوم بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي <ايمانويل ماكرون> وزيارة الرئيس اللبناني ستكون أو زيارة دولة تنظمها الرئاسة الفرنسية في عهد <ماكرون> إذ لم يسبق أن زار أي رئيس دولة أجنبية باريس في <زيارة دولة>، حتى ان زيارة الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> كانت زيارة رسمية.

وقد حرص السفير الفرنسي الجديد في بيروت <برونو فوشيه> الذي قدم أوراق اعتماده الى الرئيس عون الأسبوع الماضي، علىاعتبار تزامن الزيارتين في بداية أيلول (سبتمبر) المقبل بالنسبة الى الرئيس الحريري، ونهايته (من 25 الى 27 منه) بالنسبة الى الرئيس عون، بمثابة دليل اضافي على عمق العلاقات اللبنانية ــ الفرنسية المتجذرة عبر التاريخ، ورغبة واضحة من الرئيس <ماكرون> بالوفاء بما كان التزم به خلال حملته الانتخابية بدعم لبنان والوقوف الى جانبه في الاستحقاقات السياسية والأمنية والاقتصادية التي تنتظره.