22 November,2018

لاعب الكريكيت ”عمران خان“ يفوز في الانتخابات ويتعهد بالاصلاحات ومكافحة الفساد!

 

أظهرت نتائج الانتخابات العامة في باكستان فوز حزب <الإنصاف> بزعامة لاعب <الكريكيت> الدولي <عمران خان> (65 سنة) بـ119 مقعداً من اصل 272 مقعداً يليه حزب الرابطة الإسلامية بزعامة رئيس الوزراء السابق <نواز شريف> الموجود في السجن بـ 64 مقعداً وحزب الشعب الباكستاني الذي اسسه رئيس الوزراء الراحل <ذو الفقار علي بوتو> بـ 43 مقعداً، وذلك بعد تنافس نحو 12 ألفاً و27 مرشحاً، لحجز 849 مقعداً في كل من المجلس الوطني، ومجالس الأقاليم، بينها 272 مقعداً في المجلس الوطني الباكستاني، و577 مقعداً في مجالس الأقاليم.

وأعلن مفوض لجنة الانتخابات العامة <سردار محمد رضا خان> في مؤتمر صحافي عقده في إسلام آباد يوم الخميس ما قبل الماضي، أنه سيتم إعلان النتائج الرسمية للانتخابات عبر نظام آلي فور الانتهاء من فرز الأصوات بالدوائر الانتخابية المتبقية، الا ان خصوم حزب <الإنصاف> يتحدثون عن مخالفات جسيمة وحالات تزوير وقعت أثناء عملية الاقتراع، حيث تعهد حزب الرابطة الاسلامية باللجوء إلى جميع الخيارات القانونية والسياسية المتاحة لمواجهة ما وصفه الاحتيال في الانتخابات، وقال رئيس الحزب <شهباز شريف>، إن حزبه يرفض كلياً النتائج.

كما رفضت أحزاب سياسية وإسلامية أخرى، منها <حزب الشعب> الذي قالت رئيسته <شيري رحمان> ان كل الأحزاب حُشرت في الزاوية فقط لمصلحة حزب واحد.. وهو حزب حركة <إنصاف>. كما رفض النتائج حزب <مجلس العمل المتحد> وهو تحالف 5 أحزب إسلامية.

وفي اول كلمة له بعد اعلان فوزه تعهد <عمران خان>، بإجراء إصلاحات واسعة النطاق في جميع القطاعات مع التركيز على السياسة الخارجية والأمن القومي والاقتصاد، وقال: <لقد نجحنا ومنحنا الشعب تفويضاً>، واصفاً الانتخابات بأنها الأكثر شفافية في تاريخ البلاد، كما وعد بمكافحة الفساد <الذي يأكل بلادنا كالسرطان>، وتعهد <خان> بأن حزبه سيقود باكستان في نهج جديد، معرباً عن رغبته في بناء علاقات ذات منفعة متبادلة مع الولايات المتحدة وترسيخ السلام في أفغانستان المجاورة.

وتطرق خان إلى موضوع العلاقات بين إسلام آباد ونيودلهي، مؤكداً على ضرورة لقاء زعيمي باكستان والهند من أجل تسوية الخلافات بخصوص منطقة كشمير المتنازع عليها.