13 November,2019

لؤلؤة السينما وفاكهة الدراما المصرية لبلبة: وهبت حياتي للفن الذي سرق عمري وجعلني أعزف عن الزواج!

فنانة كبيرة ذات حضور لافت وموهبة ثرية ورصيد فني ضخم، أحبها الجمهور من خلال تقديمها للكوميديا، وبرعت في تقديم الادوار التراجيدية، وصارت لؤلؤة السينما، وفاكهة الدراما التلفزيونية، فماذا عن تجربتها في لجنة تحكيم مهرجان الاسكندرية السينمائي، وكواليس عملها مع <الزعيم> عادل امام وألمع نجوم مصر، وذكرياتها ورأيها في الوسط الفني، وعزوفها عن الحب والزواج، حيث تبوح لنا بكل أسرار حياتها وفنها فماذا قالت؟

المشاركة في لجان التحكيم!

 

ــ في البداية حدثينا عن مشاركتك في لجنة تحكيم مهرجان الإسكندرية السينمائي؟

– هذه ليست المرة الاولى التي أشارك من خلالها في لجنة تحكيم، فقد مارست التحكيم أكثر من مرة، وشاركت في 16 لجنة تحكيم بمهرجانات داخل مصر وخارجها.

ــ شاركت في كثير من المهرجانات وحصدت الجوائز.. فما أهم ذكرياتك عنها؟

– حصدت الكثير من الجوائز حتى أنني لا يمكن أن أحصيها، رغم أني لم أمثل أي دور في حياتي بهدف الحصول على الجوائز، فقد حصلت مثلاً على ١٣ جائزة عن فيلم واحد هو <ليلة ساخنة>، وأذكر أنهم منحوني ذات مرة جائزة هنا في مصر لأني حصدت جائزتين دوليتين في عام واحد. وسبق أن واجهت موقفاً طريفاً في عيد ميلادي، عند حضوري أحد المهرجانات بجنوب إفريقيا حيث فوجئت آنذاك بالفنان محمود حميدة ينبهني إلى أنهم ينادون اسمي على المنصة للحصول على جائزة، ولم أكن أعلم أني سأفوز بها، كما لم أدرك أنهم ينادونني لأنهم كانوا ينطقون الاسم بلهجة غريبة ومضحكة.

ــ وماذا عن تجربة تعاونك مع المخرج عاطف الطيب؟

– عاطف الطيب صاحب فضل كبير علي في العمل الفني إذ انه راهن على موهبتي منذ البداية، رغم اني كنت في تلك الفترة فنانة استعراضية أقوم بالرقص والغناء، وبعيدة عن التمثيل.

ــ وهل يمكن أن نقول أن عاطف الطيب هو مكتشف لبلبة؟

– بالفعل فلم يقتصر على تقديمي فقط من خلال الشخصيات التي تتميز بالجرأة، بل قدمني أيضا في غيرها من الادوار، فظهرت خلال فيلم <ضد الحكومة> في دور مختلف، ورغم أن الرقابة قامت بحذف معظم مشاهدي من الفيلم، لكنه قال لي: لا تقلقي سوف أعوضك بعمل جديد، وبالفعل عرض علي فيلم <ليلة ساخنة>، وعندما عرض علي دوري في فيلم <ليلة ساخنة> شعرت بحالة من السعادة، ولكن بعد قراءة السيناريو شعرت بالقلق والخوف من الشخصية ولكن لا أنسى كلماته لي في الكواليس: <إنتي هتكوني مفأجاة العمل>، وبالفعل حققت نجاحا كبيرا حيث حصلت على 9 جوائز كأحسن ممثلة، <مقدرش أنسى الأيام الحلوة دي>، وكان دوراً من أهم أدواري.

ــ وما سبب رفضك لفيلم <النعامة والطاووس> أمام الفنان مصطفى شعبان وبسمة؟

– السبب الرئيسي للرفض هي الموضوعات الجنسية الجريئة التي يناقشها العمل، وأنا رفضت العمل ثلاث مرات، وفي كل مرة يعود المخرج محمد أبو سيف لإقناعي بالعمل، خاصة أن العمل تطرق لمناطق محرمة في المجتمعات وهي المشاكل الجنسية بين الزوجين التي تؤثر سلبا في علاقتهما الزوجية.

العمل مع عادل إمام!

ــ وما هي معايير اختيارك للأدوار بشكل عام؟

– المعايير كثيرة، لكن أبرزها أن يكون العمل متكاملا، وأنا أهتم بجميع التفاصيل، ولا أنظر إلى دوري بل إلى الشخصية والقصة التي يناقشها العمل.

ــ وماذ عن الدويتو مع <الزعيم> عادل إمام؟

– العمل مع <الزعيم> عادل إمام متعة لأسباب كثيرة، أبرزها أنه فنان محترم ودقيق ويوجد كيمياء بيننا على الرغم من أننا لسنا ثنائيا في كل الأعمال.

ــ وماذا عن تعاونك مع <الزعيم> في الدراما؟

– شاركت مع عادل إمام في مسلسلين من أحب أعمالي، علما أني لم أكن أريد أن أخوض في البداية تجربة المشاركة في الأعمال التلفزيونية، لكنه أقنعني واختارني بطلة أمامه في مسلسل <صاحب السعادة>، وبعدها قدمنا <مأمون وشركاه>، وحققنا نجاحا كبيرا.

ــ وما هي كواليس تعاونك معه؟

– عملي مع الفنان عادل إمام جعلني أتفهم حالته النفسية من وقع حذائه، <فخبطة جزمته في استديو النحاس تعرفني هو زعلان ولا مبسوط، كان يعدي علي الأول يسلم علي ويقول: جيبولي القهوة هنا عند نونيا في أوضة الماكياج، ويشرب قهوته، وأنا أعمل ماكياجي، ومن ثم يدخل غرفته لتجهيز نفسه، أنا بحبه أوي وبعتز بصداقته، هو عادل إمام واحد ومش هيتكرر ابدا وهو يستاهل هذا النجاح>.

ــ وماذا عن علاقتك بأسرة عادل امام؟

– أنا أعتبر نفسي واحدة من أسرته، وأولاده هم أولادي، ولدي اتصالات ومقابلات متواصلة ودائمة معهم جميعاً.

ــ ولماذا تفضلين المشاركة في الأعمال السينمائية عن الدرامية؟

– هناك أكثر من كاميرا في الدراما وهذا يجعلني أشعر بالتشتت، لذلك كنت ارفض المشاركة في الأعمال الدرامية، ولكن <الزعيم> عادل إمام أقنعني عندما اتصل بي وطلب مني المشاركة معه في مسلسل <صاحب السعادة>، وكنت ارفض في البداية بسبب قلقي، ولكنه قال لي: <أنا معاكي>.

ــ وما سبب تخوفك من المشاركة في بطولة مسلسل <الشارع اللي ورانا>؟

– كنت أشعر بالقلق والخوف لأنني سأجسد دور شخصية ميتة فيما الجمهور اعتاد على أن أقدم الأدوار الكوميدية. هذا المسلسل من أقرب الأعمال الدرامية إلى قلبي وقد سعدت بهذه التجربة وبردود الفعل التي وصلتني عنها.

ــ ومَن أبرز الممثلين الذين أضافوا إليك غير عادل امام؟

– الفنان محمود حميدة، فهو فنان أحب أن أعمل معه، لأن له لوناً خاصاً به، ودائماً ما ألجأ إليه لأستشيره في أموري الفنية، بينما كان الفنان نور الشريف مثالاً للعطاء والنصيحة، ومعه قدمت عدداً من أهم أفلامي التي أعتز بها، أما الراحل العظيم أحمد زكي فهو فنان لن يتكرر أبداً، لأنه كان قادراً على تقديم أي شخصية، وكان يتقمص ما يؤديه بشكل غير طبيعي.

ــ ومَن أبرز من عملت معهم من الأجيال الشابة؟

– تعاملت مع نجوم الشباك الحاليين، محمد هنيدي ومحمد سعد وكريم عبد العزيز، والأخير قدمت معه الجزء الأول من فيلم <الفيل الأزرق>، كما أحب أحمد حلمي الذي أتمنى العمل معه، وكذلك أحمد السقا، أما من الفنانات فأحب منى زكي ومنة شلبي، وأرى أن الأجيال دائماً تتبدل وتتغير، ويجب على كل جيل أن يتعلم من المدارس التي سبقته.

الغناء والحياة الزوجية!

ــ ولماذا تجاهلت ذكر محمد رمضان الذي يعد أحد نجوم الجيل الحالي؟

– الأسماء كثيرة جداً، ولا يمكنني أن أذكر كل الموهوبين، لكني أرى أن محمد رمضان ممثل مجتهد و<شاطر جداً>.

ــ وكيف رأيت العمل مع المخرج مروان حامد في الجزء الأول من <الفيل الأزرق>؟

– مروان هو أحد أهم مخرجي هذا الجيل، وكان له الفضل في ظهوري بالشكل الذي ظهرت به كضيف شرف في الفيلم، وهي تجربة كانت مختلفة وأسعدتني كثيراً.

ــ وماذا عن <كازابلانكا> مع النجم أمير كرارة والمخرج بيتر ميمي؟

– كنت سعيدة جداً بالعمل مع فنان مثل أمير كرارة لأني أرى أمامه مستقبلاً باهراً، كما أن المخرج بيتر ميمي موهوب ومتمكن من أدواته.

ــ وأخيراً، قدمت الكثير من الأغنيات الناجحة للأطفال.. فلماذا توقفت عن ذلك؟

– في رصيدي الفني ٢٨ أغنية للأطفال، وكنت وما زلت أتمنى تقديم المزيد، لكن أين الكتابة الحلوة لشعراء مثل سيد حجاب، وأين الألحان الجميلة لأمثال عمار الشريعي وهاني شنودة؟

ــ وهل ضحيت بالحياة الزوجية من أجل الفن؟

– وهبت حياتي للفن، <كان زماني متجوزة ومعايا 4 عيال>، لكن الفن <بيسرق عمرك بتقري حاجة بتتصور هتطلع للناس هتنجح.. طب هنعمل ايه بعد كده>، وهكذا الحياة الفنية صعبة.

ــ وهل ندمت على هذا القرار؟

– لم أشعر بالندم مطلقا عندما تخليت عن الحياة الزوجية، لم أندم ابدا لأن <ده مكتوب، وربنا أراد إني أدي عمري كله للفن باخلاص وتفاني، زمان كنت بفكر.. أنا عايزة ايه من الدنيا عايزة واحد يحبني؟! مانا عندي كل الجمهور ده بيحبني من غير غرض، ودلوقتي الأم كبرت مع عيالها، وعملت تاريخ ومش مصدقة انه مر كل الوقت ده>.

ــ وماذا عن علاقتك بالـ<سوشيال ميديا>؟

– لا أملك أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي سواء <فيسبوك> أو <إنستغرام> وما أراه على <السوشيال ميديا> من مهاترات اعتبره أمرا سخيفا، وخاصة الفترة الأخيرة. وهناك صفحات تحمل اسمي وتنشر معلومات مغلوطة، منها على سبيل المثال مشاركتي في 58 فيلماً ولكني شاركت في 86 فيلما.

ــ وما سبب غضبك من مواقع التواصل؟

– هناك صفحات كثيرة تقوم بنشر صور خاصة بي وتعلن تصريحات على لساني، فيما أنا لا أملك أي صفحة وأتمنى من هؤلاء الأشخاص التوقف عن هذه الأعمال لأنها أحيانا تسيء للفنان.

ــ وما هي أهم هواياتك؟

– في وقت فراغي أحرص على ممارسة الرياضة وأقوم بقراءة القصص من أجل التثقيف وأتعرف على الجديد في الموضة.