27 May,2019

كشف تفاصيل عن المتورطين و”داعش“ يتبنى وتغيير قادة الأجهزة الأمنية!

 

أعلنت الشرطة السريلانكية عن ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرات الإرهابية في العاصمة كولومبو ومدن مجاورة التي استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق، خلال الاحتفال بعيد الفصح يوم الاحد الماضي، الى 359 قتيلاً وجرح أكثر من
500 آخرين، في وقت تبنى تنظيم <داعش> الإرهابي هذه الهجمات، كاشفاً عن 9 انتحاريين نفذوا الهجمات، تم التعرف على هويات 8 منهم، ومن بين الانتحاريين امرأة، إضافة إلى أن أحد الانتحاريين درس في أستراليا وبريطانيا، فيما قالت السلطات إن جماعتين متشددتين سريلانكيتين، هما جماعة <التوحيد الوطني> وجمعية <ملة إبراهيم>، مسؤولتان عن التفجيرات، الا انها اشارت الى شبكة دولية ساعدتهم، مطالبة الدول بمساعدتها لتعقب الجهات الدولية التي لها علاقة بالحادث، موضحة ان التحقيقات الأولية تشير إلى أن الاعتداءات شُنّت انتقاماً للهجمات التي استهدفت مسجدين في نيوزيلندا الشهر الماضي وأدت إلى مقتل 50 شخصاً.

وفي هذا السياق أعلن رئيس سريلانكا <مايثريبالا سيريسينا> عن إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية في أعقاب الهجمات الإرهابية، وقال في خطاب متلفز موجه إلى الشعب: سأقوم بإعادة هيكلة الشرطة والقوات الأمنية بشكل كامل خلال الأسابيع القادمة. وأتوقع تغيير قيادات الأجهزة الأمنية خلال الـ 24 ساعة المقبلة، مشيراً الى ان المسؤولين الامنيين تلقوا تحذيراً من بعض الدول لم يطلعوه عليه، وقال ان بعض ضباط الاستخبارات كانوا على دراية بهذه الأحداث، وكان هناك تأخر في العمل، ولا بد من اتخاذ إجراء جاد لمعرفة أسباب هذا التجاهل.