18 June,2019

قمة فرنسية ــ أميركية تشدد على منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية وتدعو لإطلاق مفاوضات دولية جديدة لتحقيق هذا الهدف المشترك!

أعلن الرئيسان الفرنسي <إيمانويل ماكرون> والأميركي <دونالد ترامب> أن لدى بلديهما هدفاً مشتركاً بشأن إيران رغم الخلافات بينهما المتعلقة بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وأكد خلال محادثاتهما في مدينة كاين غربي فرنسا في الاسبوع الماضي، على هامش المراسم الاحتفالية بمناسبة الذكرى الـ75 لإنزال النورماندي، أن فرنسا والولايات المتحدة تسعيان على حد سواء إلى منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية وإلى إطلاق مفاوضات دولية جديدة لتحقيق هذا الهدف المشترك.

وأوضح <ماكرون> أن لدى بلاده والولايات المتحدة أربع أولويات مشتركة فيما يتعلق بإيران، وهي توسيع خطة العمل المشتركة الشاملة المبرمة بين طهران والقوى الكبرى عام 2015، لضمان عدم حصول الجمهورية الإسلامية على السلاح النووي، وخفض أنشطة إيران الباليستية، وردع أنشطتها الإقليمية، علاوة على إحلال السلام في الشرق الأوسط، معتبراً أن جميع المسائل الخلافية الأخرى التي تعقد مشاورات بشأنها بين باريس وواشنطن ليست سوى مسائل تقنية.

من جانبه، قال <ترامب> إنه لا يعتقد وجود أي خلافات بين بلاده وفرنسا بشأن إيران، مشيراً إلى أنه و<ماكرون> لا يرغبان على حد سواء في أن يقع السلاح النووي بأيدي القيادة الإيرانية، متهماً إيران بدعم الإرهاب في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، وقال إن الجمهورية الإسلامية تنهار كدولة تحت ضغوط العقوبات الأميركية المفروضة عليها، غير أنه لا يسعى إلى ذلك ويمكن تغيير هذا الوضع بسرعة، مبدياً مرة أخرى استعداده للتفاوض مع الإيرانيين، قائلاً: أفهم أنهم يرغبون في بدء الحوار، وإذا أرادوا ذلك فإن هذا أمر جيد.