26 September,2018

قمة سعودية ــ مصرية في مدينة ”نيوم“ تناولت تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في مدينة <نيوم> يوم الثلاثاء الماضي، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل، وأقام مأدبة غداء على شرفه.

وقد بحث اللقاء العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، حيث أوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، أنه تم خلال اللقاء التشاور، وتبادل وجهات النظر حول آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وكذلك مجمل العلاقات الثنائية الأخوية بين البلدين.

وتعدّ القمة التي عقدت بين الملك سلمان والرئيس السيسي القمة المصرية السعودية الأولى على الإطلاق التي تعقد في مدينة <نيوم>، خاصة بعدما انتقل خادم الحرمين إليها لقضاء إجازته هناك، في نهاية تموز(يوليو )الماضي، واستقبل فيها المسؤولين السعوديين.

وعلى خط آخر أكد الملك سلمان بن عبد العزيز في اتصال هاتفي أجراه يوم الثلاثاء الماضي برئيس الوزراء الباكستاني الجديد <عمران خان>، على تميز العلاقات التي تربط بلاده بباكستان، وسعي البلدين لتعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، معبراً عن تهنئته لـ<خان> بانتخابه رئيساً لمجلس الوزراء في بلاده، فيما أعرب الاخير عن شكره لخادم الحرمين الشريفين على تهنئته، مؤكداً حرصه على تعزيز العلاقات بين البلدين وتحقيق المصالح المشتركة.

وفي شق داخلي وجه الملك سلمان بن عبد العزيز، بتقديم إجازة عيد الأضحى المبارك لهذا العام الهجري 1439، واعتبار يوم الاثنين الماضي، نهاية الدوام الرسمي لجميع موظفي القطاع الحكومي، حيث أتى التوجيه الملكي تيسيراً لأعمال الجهات المعنية بخدمة الحجاج والزوار في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.