4 July,2020

قطر وروسيا تبحثان الملف السوري وأزمة الطاقة العالمية

 

putin-tamim   زار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني روسيا يوم الأحد الماضي في أول زيارة له منذ توليه السلطة، وعقد جولة مباحثات مع الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> في العاصمة الروسية موسكو، أكد خلالها أهمية الدور الروسي في الشرق الأوسط، وطالب موسكو بضرورة السعي لإيجاد حل سياسي للأزمة في روسيا.

   من جانبه قال <بوتين> إن بلاده تقدر الدور القطري في المنطقة، وأعرب عن أمله في أن يتوصل الطرفان إلى رأب الصدع في وجهات النظر بينهما بخصوص الملفات الصعبة في الشرق الأوسط.

   وتأتي الزيارة قبل نحو أسبوع من الموعد المقرر لاجتماعات بين الفرقاء السوريين في <جنيف> بخصوص التوصل لحل سياسي للأزمة التي تشهدها البلاد. حيث تهدف الاجتماعات إلى التمهيد لتعيين حكومة وفاق وطني من كافة الأطراف تشرف على فترة انتقالية وصياغة دستور جديد للبلاد تمهيداً لعقد انتخابات برلمانية ورئاسية بإشراف دولي في مدة عام ونصف العام.

   وفي الوقت ذاته قال وزير الخارجية القطري خالد بن العطية في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي <سيرغي لافروف> ان العلاقات التي تجمع بين قطر وروسيا اخذت منعطفاً مهماً من خلال الزيارة الحالية التي يقوم بها الشيخ تميم، وان البلدين يسعيان للتوصل إلى حل لتهدئة الأسواق العالمية للطاقة، وأكد أن الأسواق يمكن أن تشهد استقراراً بالحوار بين المنتجين والمستهلكين في السوق العالمية للنفط.

   من جانبه قال <لافروف> إن الرئيس <بوتين> والأمير تميم اتفقا على زيادة التعاون بين البلدين في مجال الغاز المسال.

   وخلال اللقاء أهدى الرئيس <بوتين>، الشيخ تميم، صقراً مدرباً، وفق ما ذكرته وكالة أنباء <سبوتنيك> الروسية الرسمية، حيث أظهر مقطع فيديو أمير قطر وهو يحمل الصقر على يده قبل أن يأخذه منه أحد مساعديه في <الكرملين>.