19 September,2018

"قصر يلدز" يعيد موجة السخرية من "أردوغان"!

image

سلطت صحيفة “تايمز” البريطانية الضوء على موجة السخرية الجديدة والانتقادات الحادة التي شهدها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” نتيجة اتخاذه القصر التاريخي “يلدز” مقراً لإقامته الخاصة في اسطنبول.
ولفتت الصحيفة إلى أن أهمية هذا القصر التاريخي ترجع إلى كونه تابع للسلطان عبد الحميد الثاني، آخر السلاطين العثمانيين والذي اكتمل بناءه عام 1880.

image

وأخذت الصحيفة جولة داخل القصر الذي يقع وسط حدائق خضراء واسعة تطل على البوسفور ويتألف من قصر للسكن وعدد من المباني المرافقة التي استخدمت كمكاتب وورش ومناطق للتسلية واللهو.
وأشارت الصحيفة إلى أن قصر “يلدز” كان قد استخدم “كازينو” لفترة قصيرة عقب انهيار الدولة العثمانية عام 1922، إلا أنه في عام 1978 تسلمته وزارة الثقافة التركية، وتحول القصر لمدة عقدين إلى متحف يزوره الجماهير.
وأكدت الصحيفة أن المتحف لن يتم تجديده، وأعيدت تسمية القصر باسم مجمع اسطنبول الرئاسي.

image

والجدير بالذكر أن هذه لم تكن الموجة الأولى من السخرية التي يتعرض لها أردوغان بسبب مقر إقامته، فسبق وأثيرت ضده حملة من الانتقاد والتهكم على قصره الرئاسي الجديد الذي شيّده في العاصمة أنقرة وبلغت تكلفته 350 مليون دولار ويحتوي على أكثر من ألف غرفة.

image