16 November,2018

قاعة للسياحة باسم ليلى الصلح حمادة

 

ليلى الصلح و اواديس كيدانيانالوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة نائبة رئيس <مؤسسة الوليد الانسانية> لا تشغل نفسها بالمهاترات السياسية، بل تنصرف الى العمل بدل الكلام. وفي هذا الباب وقعت مع وزير السياحة <أواديس كيدانيان> اتفاقية تعاون مشترك لترميم القاعة الزجاجية في الوزارة، وإعادة تأهيلها، واطلاق اسم <ليلى الصلح حمادة> عليها، وحضر احتفال التوقيع في مكتب وزير السياحة المديرة العامة للوزارة ندى السردوك، وعبد السلام ماريني من <مؤسسة الوليد الانسانية>.

وفي كلمة لها في هذه المناسبة قالت ليلى الصلح حمادة: <يستطيع اللبناني التفكير في قوميته اللبنانية مجدداً ليكون مثلكم ويسترد هذا الوطن الضائع الآن بالنسبة الي>.

وشكرت ليلى الصلح حمادة وزير السياحة كيدانيان على فكرته بترميم القاعة لأنها أحيت لديها ذكريات شبابية جميلة لاسيما وان أول عمل تسلمته كان في المجلس الوطني للسياحة وتحديداً في دائرة الاستعلامات السياحية بالقاعة الزجاجية.