25 September,2018

في ختام الدورة الـ38 لـ”مهرجان القاهرة السينمائي الدولي“ناهد السباعي ”أحسن ممثلة“ و”الهرم الذهبي“ لفيلم ”ميموزا“

 

الفخرانى-يتسلم-درع-التكريم اختتمت فاعليات حفلة ختام <مهرجان القاهرة السينمائي الدولي> في دورته الـ 38 بدار الأوبرا المصرية بحضور وزير الثقافة حلمي النمنم والناقدة ماجدة واصف رئيسة المهرجان. وأهدت إدارة المهرجان هذه الدورة لروح الفنان محمود عبد العزيز الذي وافته المنية قبل افتتاح المهرجان بأيام قليلة. وقد شارك في المسابقة الرسمية للمهرجان فيلمان مصريان هما <يوم للستات> و<البر التاني> الذي أثار جدلا واسعاً بعد اتهامات حول ضعف مستواه، بالإضافة إلى 202 أفلام أخرى من 60 دولة بينها لبنان.

وشهدت <الريد كاربت> أي <السجادة الحمراء> عدداً كبيراً من نجوم الفن وصناع السينما في مصر والوطن العربي، ومن أبرز النجوم إلهام شاهين، أروى جودة، وسما المصري التي طلبت من المصورين الصحافيين تصوير بطاقة الدعوة الى المهرجان ردا على ما أثير حول عدم دعوة المهرجان لها في حفلة الافتتاح، وقد تردد طرد ادارة المهرجان لها ومنعها من دخول دار الأوبرا، كما حضرت أنجي المقدم، ميريهان حسين، انتصار، فيفي عبده وابنتها هنادي، أحمد شاكر، المخرج علي أدريس، صبا مبارك، محمود حميدة مع ابنتيه، منال سلامة، ناهد السباعي، ناهد فريد شوقي، والمؤلفة هالة الزغندي، إضافة إلى المخرج سمير سيف، المنتج محمد حفظي، الدكتور خالد عيد الجليل رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، ومنى ممدوح، بالإضافة الى حضور الفنانة اللبنانية رغد سلامة التي أثيرت حولها شكوك بتحولها جنسيا من رجل الى امرأة بإطلالة أنيقة.

 

الهام-شاهين-تهنئ-شيماء-السباعى <جائزة فاتن حمامة> للفخراني

وبدأ احتفال الختام بالسلام الجمهوري، ثم عزفت فرقة القاهرة السيمفوني الموسيقى الكلاسيكية. وتم بعد ذلك تكريم الدكتور يحيى الفخراني بـ<جائزة فاتن حمامة> حيث قال في كلمة له بعد تكريمه إن السينما المصرية تتألق دائماً، وهذه الجائزة تحمل اسم إنسانة عزيزة علي وهي الفنانة فاتن حمامة والتي تشرفت بالعمل معها في فيلم <أرض الأحلام> وهو آخر فيلم لها.

وتم الاعلان في المهرجان عن فوز عدد من الأفلام بالجوائز حيث حصد فيلم <ميموزا> جائزة <الهرم الذهبي لمهرجان القاهرة السينمائي الـ38> وهو من إخراج <أوليفر لاكس> (إسبانيا ــ المغرب ــ فرنسا)، وفاز فيلم <قطار الملح والسكر> إخراج <ليسينيو أزيفيدو> (البرتغال ــ موزمبيق ـ فرنسا ـ جنوب إفريقيا ـ البرازيل) بجائزة <الهرم الفضي>، فيما ذهبت جائزة <الهرم البرونزي لأحسن عمل أول أو ثانٍ لفيلم <قتلة على كراسٍ متحركة> من إخراج <أتيلا تيل> (المجر)، و<جائزة أحسن إسهام فني> لفيلم <لسنا بمفردنا> من إخراج <بيتر فاكلاف> (التشيك)، و<جائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو> لفيلم <غرباء كلية> إخراج <باولو جينوفيزي> (إيطاليا)، و<جائزة أحسن ممثلة> للفنانة ناهد السباعي عن دورها في فيلم <يوم للستات> من إخراج كاملة أبو ذكري (مصر)، و<جائزة أحسن ممثل> للفنان شكيب بن عمر عن دوره في فيلم <ميموزا>.

وفي مسابقة <سينما الغد الدولية>، منحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة لفيلم <الناحية الأخرى لنهر دومان> إخراج <سي وونج باي> (كوريا الجنوبية)، و<جائزة يوسف شاهين لأفضل فيلم قصير> لـ<عدن> من إخراج <أنرديس راميريز بوليدوث> (كولومبيا)، وشهادة تقدير لفيلم <صعود> من إخراج <بيدرو بيرالتا> (البرتغال)، و<شهادة تقدير> لفيلم <نزهة> من إخراج <يوري بافلوفيتش> (كرواتيا)، و<شهادة تقدير> لفيلم <روزينيا> إخراج <جوي كامبوس>(البرازيل).

فيفى-عبده-وابنتها-عزة-مجاهد 

جوائز لأهل الخارج

وفي جوائز مسابقة <أسبوع النقاد>، فاز بـ<جائزة شادي عبد السلام> فيلم <في المنفى> إخراج <دافيس سيمانيس> (لاتفيا ــ ليتوانيا)، فيما ذهبت <جائزة فتحي فرج لأفضل إسهام فني> إلى تصوير <بافل خورجيبا> في فيلم <زود> إخراج <مارتا مينوروفيتش> (بولندا). وفي جوائز <آفاق السينما العربية>، ذهبت جائزة <أفضل فيلم في آفاق السينما العربية> وقدرها 75 ألف جنيه لفيلم <زيزو> إخراج فريد بوغدير (تونس)، و<جائزة لجنة التحكيم الخاصة> المقدمة من شركتي <فيلم كلينك> محمد حفظي، و<فيرست استب>، وقدرها 50 ألف جنيه لفيلم <حرائق> إخراج محمد عبد العزيز (سوريا)، و<شهادة تقدير> لفيلم <لحظات انتحارية> إخراج إيمان النجار (مصر)، و<شهادة تقدير> لفيلم <بركة يقابل بركة> محمود الصباغ (المملكة العربية السعودية).

أما جوائز <ملتقى القاهرة السينمائي الرابع>، فقد فازت بها أفلام <بابيون في خزان المياه> ليحيى العبد الله، و<شروط المحبة> لهالة خليل، و<الكيلو 64> لأمير الشناوي، و<بيروت ترمينوس>، و<مهلة خمسة أيام> لصالح ناس ابن لمهدي برساوي، وحصلت منتجة فيلم <بيروت ترمينوس> جانا وهبي على دعوة لحضور ورشة المنتجين في <مهرجان روتردام السينمائي الدولي>، وذهبت <جائزة لجنة تحكيم الفيبريسي> إلى فيلم <حياة آنا> إخراج <نيون بزيليا> (جورجيا) وتدور أحداثه حول حياة امرأة تعاني في مجتمع صعب وتحاول أن تجد لها طريقاً للحياة مع ابنها المتوحد.