23 September,2018

فنزويلا تستنفر مواطنيها للمشاركة في مناورات عسكرية رداً على تهديدات الولايات المتحدة!

 

NicolasMaduroأعلن الرئيس الفنزويلي <نيكولاس مادورو> أن العقوبات الأميركية الجديدة ضد بلاده ستعقد تسليم النفط للولايات المتحدة، ووصفها بعمليات نهب واحتيال هدفها إلحاق أكبر ضرر باقتصاد فنزويلا، وقال  في تصريحات في السبوع الماضي إن هذه الخطوة تهدف لإغراق فنزويلا في التخلف عن سداد ديونها والتسبب في إغلاق شركة الكهرباء المملوكة لفنزويلا والناشطة على أراضي الولايات المتحدة، متهماً الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> بتجاهل القانون الدولي والاستخفاف بالعلاقات مع أميركا اللاتينية.

وأضاف <مادورو> بانفعال: <إنهم يرتكبون عمليات نهب واحتيال>، وقال: إذا لزم الأمر، فإن الحكومة الفنزويلية ستحاول إيجاد أسواق أخرى لـ700 ألف برميل من النفط، كانت ترسل يومياً إلى الولايات المتحدة.

 كما أطلقت الحكومة الفنزويلية في الاسبوع الماضي، مناورات عسكرية متكاملة خاصة بالدفاع عن البلاد تجري بمشاركة حوالى مليون شخص، غالبيتهم مدنيون، رداً على التهديدات الأميركية، وقال وزير الدفاع الفنزويلي> فلاديمير بادرينو لوبيز> في كلمة ألقاها خلال مراسم انطلاق المناورات <إن الغرض من هذه التدريبات يكمن، بالدرجة الأولى، في التأكيد للعالم برمته أن بلادنا فيها القوات البوليفارية الوطنية المسلحة وأفراد الشعب، الذين هم مستعدون للتضحية بكل شيء من أجل الدفاع عن هذه الوديان والجبال، من أجل الدفاع عن وطننا، وذلك مع العلم بأننا ندعو للسلام وبحاجة إليه، وندعو للتكامل وللحوار السياسي، مع حزمنا الصارم للدفاع عن وطننا>.