15 November,2018

فضائح الزوجات.. تشعل الحرب بين "ترامب" و"كروز"

image

وصلت الحرب بين “دونالد ترامب” و”تيد كروز” المتنافسين على ترشيح الحزب الجمهوري إلى سباق الرئاسة الأميركية إلى موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث يهدد كل منهما بنشر فضائح زوجة الآخر.
وقد بدأت معركة فضائح الزوجات عندما نشرت جماعة سياسية مستقلة إعلاناً تظهر فيه عارضة الأزياء “ميلانيا ترامب” زوجة “دونالد” وهي عارية، مع تعليق يقول “إليكم “ميلانيا ترامب”.. السيدة الأولى المقبلة.. أو بإمكانكم تأييد “تيد كروز” يوم الثلاثاء”.
وعرضت الجماعة السياسية ذلك الإعلان، الثلاثاء الماضي، قبيل الانتخابات التمهيدية في ولايتي يوتاه وأريزونا، حين تنافس الرجلان على أصوات الناخبين.
وأثار ذلك الإعلان، غضب “ترامب” الذي غرّد قائلاً “يا للهول، سناتور “كروز”، هذا بعض ما وصلت إليه من التدني بذلك الإعلان، أنت تستخدم صورة ل”ميلانيا” في جلسة تصوير لمجلة “جي.كيو.” إحذر أيها الكذاب وإلا فضحت زوجتك”.
وأثارت تغريدة “ترامب”، فضول رواد مواصل التواصل الاجتماعي الذين حاولوا البحث عن نوع الفضيحة التي ينويها “ترامب” ل”هايدي كروز”، زوجة منافسه التي تعمل بمنصب تنفيذي لدى شركة “غولدمان”.
وردّ “كروز” بدوره للدفاع عن زوجته قائلًا “لسنا من نشر صورة زوجتك، “دونالد” إذا حاولت مهاجمة “هايدي” فستكون أكثر جبناً مما ظننت”.
حرب فضائح الزوجات التي تستعر بين المتنافسين، نقلت منافسات الرئاسة إلى مكان جديد، فلا سياسة خارجية ولا اقتصاد أو تعليم وبرامج صحية، هي هدف المرشحين كما يراها البعض. لكن لا بد من الإشارة إلى أن الإعلان المثير للضجة الذي نشر صورة زوجة “ترامب” كان من إنتاج جماعة سياسية مستقلة تسمى “ميك أمريكا أوسم Make America Awesome” يسمح لها بالترويج لمرشح لكن دون التنسيق مع الحملة.