25 September,2018

فرنجية: إذا اتفق السعودي والإيراني تحصل التسوية في المنطقة ولبنان

franjiehكشف رئيس تيار <المردة> والمرشح الرئاسي النائب سليمان فرنجية أمام زواره الأسبوع الماضي عن قناعته بأنه إذا اتفق السعودي والإيراني تحصل التسوية في المنطقة ولبنان، وتنتظم الأمور في لبنان ويتم وضع قانون انتخابي من وحي هذا الاتفاق. وبعد ذلك ينبثق مجلس نيابي ينتخب رئيساً للجمهورية يرسم اتجاهات البلد، كما تشكل حكومة جديدة منسجمة مع المناخ الجديد الذي يفرضه الاتفاق السعودي ــ الإيراني.

وشدد النائب فرنجية على انه يرفض تعطيل مجلس النواب لافتاً الى ان المسيحيين لن يربحوا من تعطيل التشريع، داعياً قيادات <8 آذار> الى الجلوس مع بعضها البعض والتحدث في المستقبل لاسيما وان هذه القوى لا تزال متحالفة مع بعضها البعض ومتماسكة ولم يحصل فيها أي تباعد أو انشقاق. ولفت فرنجية الى ان التفاهم السعودي ــ الإيراني حول لبنان هو <اتفاق طائف جديد>، داعياً المسيحيين الى التعاطي بايجابية مع أي اتفاق مماثل وان يكونوا جاهزين لكل الاحتمالات. واعتبر ان اتفاق الطائف لم يكن المقصود منه إقصاء المسيحيين لكنه أتى على حسابهم لأنه كبّر الدور السني والشيعي في الحياة السياسية اللبنانية.