26 September,2018

فرقة ”البوني أم“ وملك ”البوب“ ”سيل“ والموسيقي العالمي ”جان ميشال جار“ و”خوسيه فان دام“ و”ميكا“ ضيوف لبنان في مهرجانات الصيف تجمع نجوم الغناء العالميين

boneymSUM_1794713a  مع غياب ملحوظ للنجوم الخليجيين الذين ينحسر حضورهم عن مهرجانات لبنان منذ سنوات، تستقبل المهرجانات اللبنانية عدداً كبيراً من النجوم العرب واللبنانيين، وقد بات لنا مع بعضهم موعد سنوي في كل عام.

واللافت هو الحضور الاجنبي مع نجوم وفرق عالمية لها تاريخها العريق، وعلى رأسها فرقة <البوني أم> التي تحيي ليلة الثاني عشر من آب (اغسطس) في <مهرجانات القبيات> التي ترئسها سينتيا عقيلة النائب هادي حبيش. الفرقة التي أشعلت العالم بأغنياتها مذ انطلاقها كفرقة <بوب وديسكو> تم إنشاؤها من قبل المنتج الألماني <فرانك فاريان>، وأطلقت مع أعضائها الاصليين من <ليز ميتشيل>، <مارسيا باريت> (من جامايكا)، <مايزي وليامز> (من مونتسرات)، <بوبي فاريل> (من أوروبا) عدداً من الأغنيات الناجحة، ابرزها <دادي كوول> (الأب الهادئ) 1976، وقد شكلت هذه الأغنية نقطة تحول اساسية في مسيرة الفرقة الفنية ونقطة انطلاقتها الى الشهرة العالمية، حيث بيع ما يزيد عن 100 الف نسخة من هذه الأغنية اسبوعياً، واحتلت المركز الاول على قائمة أفضل الاغنيات في المانيا، كما وتصدرت قائمة أفضل عشر اغنيات في بريطانيا. بعد هذا النجاح اطلقت الفرقة <ألبوم> <Take The Heat Off Me> والذي حقق كذلك نجاحاً كبيراً، كما أصدرت أغنية <Sunny> التي حصلت على المرتبة الأولى ضمن seal-1قائمة أفضل الاغنيات في المانيا وبريطانيا. وكرت سبحة المسيرة الناجحة.

اتخذت فرقة <البوني أم> تسميتها من المنتج <فرانك فاريان> بالصدفة، فقد كان يشاهد مسلسلاً بوليسياً استرالياً بطله يدعى <بوني>، فاستلهم منه اسم الفرقة وأضاف اليه حرف <أم>. وشكلت الفرقة ظاهرة فريدة من نوعها في أوروبا في السبعينات من القرن الماضي، وبعد مرور 10 أعوام من تشكيل الفرقة كان <فرانك فاريان> قد باع ما يزيد عن 150 مليون اسطوانة في كافة ارجاء العالم.

في نهاية عقد الثمانينات أعيد تشكيل فرقة الـ<بوني أم> ولكن هذه التشكيلة لم تحظ بإعجاب الجمهور، وفي نهاية العام 1992 أطلقت الفرقة <ألبوماً> احتوى على أغنية جديدة واحدة فقط وباقي الأغنيات كانت للفرقة القديمة.

ليست <البوني أم> وحدها ضيفة لبنان jean-michel<الاجنبية الشهيرة> لهذا العام. ففي جولة سريعة نستعرض أسماء كبيرة لم تحل التحذيرات والهواجس الأمنية دون حضورها كـ<ملك البوب والسول> المغني البريطاني <سيل>، فضلاً عن المغنيتين الاسبانية <بويكا> والبرتغالية <كارمينيو> في بيت الدين، الى المؤلف الموسيقي العالمي <جان ميشال جار> الذي سيحيي سهرة السبت 30 تموز (يوليو)، فضلاً عن الفنان العالمي اللبناني الأصل <ميكا> و<الفرقة الرباعية> لـ<بوب جايمس>، من دون ان ننسى <ليزا سايمون> والسهرة الختامية لـ<مهرجانات بعلبك> مع <خوسيه فان دام> ليلة الأحد 28 آب (أغسطس).

فكيف سيستقبل الجمهور <البوني أم> بعد غياب؟