22 November,2018

فتوى جديدة لـ"داعش" تبيح الاتجار بأعضاء الأسرى!!

image

أصدر تنظيم “داعش” الإرهابي فتوى تسمح ببتر أعضاء الأسرى في خطوة جدية نحو إقدامهم على الاتجار بالأعضاء.
وكشفت وثيقة حديثة حصلت عليها قوات أمريكية خاصة، إثر هجمات على معاقل التنظيم شرقي سوريا، أن هيئة البحث والإفتاء التابعة لـ”داعش” قالت إنه “ما من داع لاحترام حياة الكفار ولا أعضاءهم، وبالتالي يمكن بترها دون حرج”، ليكشف بذلك عن الأساليب الوحشية التي يلجأ إليها للتنكيل بخصومه، وتحقيق مكاسب مالية في الوقت ذاته.

image

إلى ذلك، قال مسؤولون أمريكيون إن تسجيلات حصلت عليها الولايات المتحدة، أتاحت فهماً عميقاً للطريقة التي يعمل بها “داعش” لتحقيق عوائد مالية، وتشريع القوانين لأتباعه.
وقال سفير العراق لدى الأمم المتحدة، محمد علي الحاكم، إن على مجلس الأمن أن يدرس تلك الوثائق، للتأكد مما إذا كان التنظيم يتاجر فعلاً بالأعضاء البشرية بغرض تحقيق أرباح مادية.
وكانت غارة جوية شنّها التحالف الدولي بسوريا، في مايو/أيار الماضي، ساعدت في الحصول على عدد من الأجهزة الإلكترونية والأقراص المدمجة والأوراق التي تحوي بيانات للتنظيم.
يذكر أن تنظيم “داعش” قد أصدر فتوى في 29 يناير/كانون الثاني 2015، تحدّد الحالات التي يسمح فيها باغتصاب النساء اللائي أصبحنا سبايا لدى التنظيم.