24 September,2018

فارس الغناء عاصي الحلاني: لـــــن أتـدخـــل فـــي الـســيــاســــــة بل أخدم وطني عن طريق الغناء!  

 

تكريم-عاصي-الحلاني-----1
شارك الفنان عاصي الحلاني في <مهرجان الموسيقى العربية> للمرة الأولى والذي تزامن مع مرور 25 سنة على إنشاء <دار الأوبرا> المصرية وكذلك مرور 25 سنة على بدايته في الغناء، وخلال الاحتفال وجه عاصي تحية الى مصر شعباً وجيشاً وقال: <مصر هي أم العرب وقوتها تعني قوة للوطن العربي بأجمعه>. وخلال الحفة كرمته <الأوبرا> بمنحه درعها، وحدد عاصي خلال الحوار شهري كانون الثاني/ يناير أو شباط/ فبراير المقبل موعداً لطرح ألبومه الجديد.. وعن انتخاب رئيس جديد للبنان قال عاصي: <هي خطوة مهمة بحثنا عنها طوال عامين ونصف العام وربحنا بمشيئة الله>.

وبدأنا الحوار بالسؤال:

ــ بداية كيف ترى مشاركتك الاولى في <مهرجان الموسيقى العربية>؟

– اعتقد انها تأخرت كثيراً إلا أن ذلك قسمة ونصيب في النهاية، فعلى الرغم من مشاركتي المتعددة بإقامة حفلات في دار <الأوبرا> المصرية خلال الـ10 سنوات الاخيرة، فإن الغناء في المهرجان كان له مذاق مختلف، وقد سعدت جداً بلقاء جمهور <الأوبرا> المصري المثقف، والحمد لله الاحتفال خرج بشكل مشرف وجيد، وهي فرصة اعتبرتها فخراً بالنسبة لي لقوة هذا المهرجان وتاريخه الذي نتشرف به جميعاً في الوطن العربي، وقد شارك فيه عدد كبير من نجوم الغناء في الوطن العربي على مدار خمسة وعشرين عاماً.

ــ هل كانت لك أية طلبات للموافقة على المشاركة في المهرجان؟

– بصراحة لم أفكر كثيراً في المشاركة فبمجرد ان تواصلت معي الدكتورة ايناس عبد الدايم وجيهان مرسي، وأشكرهما على هذا التقدير، قبلت على الفور، ولم أتحدث في أية طلبات لانني واثق تماماً في <الأوبرا>، هذا الصرح العظيم، وان الاحتفال سوف يخرج بصورة وتقنيات جيدة للجمهور وهو ما حدث بالفعل، كما أشكرهما على تكريمي ومنحي درع المهرجان الذي يحتفل هذا العام بيوبيله الفضي، وهي مناسبة لها خصوصية بالنسبة لي لأنه العام الخامس والعشرون لي ايضاً في الحقل الغنائي، وستظل وساماً على صدري وأفتخر بالمشاركة فيها، وبدون شك هي فرصة تمثل اضافة لعاصي الحلاني.

ــ قدمت أكثر من اغنية لمصر في الاحتفال، هل هذه رسالة؟

– بدون شك  هي رسالة لأن لمصر مكانة خاصة عند كل مواطن في الوطن العربي، وعند الفنانين والمطربين تحديداً لانها منحتهم الكثير وهي صاحبة فضل علينا، لذلك حرصت على تقديم أغنيتين في الحفلة لمصر هما <أيقونة العرب> و<كبيرة يا مصر>، وإنني لا اتردد في المشاركة حينما يعرض علي الغناء في مصر، وكنت قد شاركت مؤخراً في حفلة أقيمت في شرم الشيخ، واشعر مع الجمهور المصري بألفة وتفاعل كونه يستمع للأغنية الطربية والشعبية والموال اضافة الى الفولكلور.

 

المهرجان الأعرق

 

عاصي-و-الفلكلور-اللبناني------3ــ بصراحة، كيف وجدت الجمهور في المهرجان وهل الاذواق اختلفت عن ذي قبل؟

– جمهور الاغنية لا يتغير وما زال هناك من يقدر الموسيقى والفن الاصيل، وانا اخترت ان اقدم في الحفلة مجموعة من الأغنيات التي تمثل التراثين المصري واللبناني، ووجدت تجاوباً كبيراً من الجمهور، وهو ما يؤكد ان الموسيقى والفن العربي الجيد لا ولن يختفيا او يتأثرا بالموجات <التيكا واي> التي تمر عليها باختلاف الاجيال، والفن الجيد يستمر وسوف يستمر، وقد ثبت لي اثناء الحفلة أن ثقتي كانت بمحلها وسوف أسعى للمشاركة مرات اخرى في المهرجان لأنه محطة رئيسية لكل مطرب وفنان عربي، واتمنى ان تظل <الأوبرا> المصرية رمزاً فنياً متطوراً وان تستقطب نجوماً على مستوى فني راقٍ كون هذا المسرح يعتبر حلماً وأمنية لاي مطرب مبتدىء.

ــ هل ترى ان مكانة المهرجان تراجعت مقارنة بمهرجانات مثل <موازين> و<جرش> وغيرهما؟

– اطلاقــــاً، ويظـــــل <مهرجـــان الموسيقى العربية> هـــو الاقـــدم والاعـــرق، وهــو مـــن فتــــح الباب امام هذه المهرجانات في ما بعد، وهو يحتفظ بمكانته بتقديم مستوى عالٍ وراقٍ للاغنية ويظل محافظاً على التراث الشرقي والموسيقى الراقية دون التأثر بالمؤثرات الخارجية، وبالتالي لا أرى ان مكانته تراجعت بل هو على العكس تماماً يعتبر المهرجان الاهم في الوطن العربي لأن مصر هي بلد التراث والفن والابداع.

ــ ماذا عن <ألبومك> الجديد؟ وما سبب تأجيله أكثر من مرة؟

– انتهيت من تسجيل معظم أغنياته وسوف يطرح ان شاء الله في كانون الثاني/ يناير او شباط/ فبراير من العام المقبل، وكذلك احضر لطرح <سينغل> (مونولوج) جديد اتكتم عن تفاصيله وذلك خلال اسابيع، وهناك <كليب> ايضاً، وسبب تأخر <الألبوم> انني كنت أفضل طرحه في ظروف مهيئة للمستمع بحيث يتذوق الاغنية بعد ان نتجاوز الظروف العصيبة التي نعيشها على مستوى الوطن العربي كله، و<الألبوم> سيتنوع بين اللبناني والمصري والخليجي، واتمنى ان يلقى إعجاب الجمهور.

رسالة <قولوا الله>

ــ طرحت مؤخراً اكثر من اغنية <سينغل> منها <أحب الليل> و<قولوا الله>؟

– <السينغل> بات الوسيلة الاقرب للتواصل مع الجمهور في ظل الازمات المتكررة التي نعيشها في الوطن العربي، وبالنسبة لأغنية <أحب الليل> هي اغنية شبابية كنت قد ابتعدت عنها لسنوات ورأيتها مناسبة لطرحها في موسم الصيف، اما <قولوا الله> فغنيتها لكل إنسان عربي تعاني بلاده من الأزمات سواء في ليبيا او سوريا او العراق او لبنان ، وهذه الأغنية تتضمن رسالة قوية ومهمة.

ــ عاصي الحلاني يعلن دائماً مشاركته في العديد من الاحتفالات الخيرية متبرعاً بأجره، لماذا؟

– هذا شرف لي ان اساند مؤسسات خيرية وانسانية في كل البلاد العربية متبرعاً بأجري، لأنني انسان أشعر بمن حولي وأتأثر واؤثر فيهم، وهو الزام وواجب على كل مبدع ان يخفف على من حوله، خاصة الذين يعانون من امراض ومن الجوع في بعض الدول، وانا سفير لعدة مؤسسات انسانية في لبنان والخارج، وهي رسالة انسانية أسعد بها.

عاصي-الحلاني--(4)-----2 ــ ماذا عن الموسم الجديد من برنامج <The Voice> لاختيار المواهب الجديدة؟

– البرنامج سيكون العام المقبل، ولن يقدم هذا الموسم، واعتقد انها تجربة ناجحة وقوية قدمت للساحة الغنائية العديد من الاصوات الجيدة التي وجدت طريقها الآن نحو الشهرة، وان كانت تجربة مرهقة جداً وتحتاج لتركيز لأن كل محكم يكون مسؤولاً عن مصير شاب في مقتبل حياته يبحث عن فرصة للغناء ولإثبات موهبته.

ــ هل تشغل السياسة عاصي الحلاني؟

– بدون شك فلا حياة بدون سياسة والعكس صحيح، وفي الاعوام الماضية اصبحت السياسة هي المسيطرة على حديث معظم المواطنين العرب، لكنني ارفض تماماً المشاركة فيها… افكر فقط باستغلال فني وغنائي في خدمة بلدي والوطن العربي ككل، لكن لم ولن أدخل في مجال السياسة.

ــ وكيف ترى انتخاب الرئيس ميشال عون رئيساً للبنان؟

– هي خطوة مهمة بحثنا عنها طوال عامين ونصف العام، لسد الفراغ المتعلق برئاسة لبنان، وأتمنى ان يكون الانتخاب فرصة لعهد جديد من الازدهار والتقدم لبلدي وشعبي، وان يعم الاستقرار والهدوء على لبنان كما كان بل وأفضل، وان تتم معالجة الاضطرابات التي عاشها مؤخراً.