18 September,2018

غادة عبد الرازق باهتة في مسلسل «الكابوس» وفيفي عبده وسمية الخشاب لا الأولى ولا الثانية قطفتا اعجاب المشاهدين!  

خالد-الصلوك-في-مسلسل-الصعلوك ماذا دهى فنانات مثل غادة عبد الرازق التي قطفت نجاحاً هائلاً بمسلسلها السابق <زهرة وأزواجها الخمسة> مع حسن يوسف وباسم ياخور، حتى تأتي مشاركتهن في دراما رمضان السابق باهتة وغير جاذبة للمشاهدين. مسلسل <الكابوس> لغادة عبد الرازق وهي بمكياج امرأة معذبة لم يحصد النجاح المأمول، ومثلها رانية يوسف في مسلسل <أرض النعام>، ومصطفى شعبان في مسلسل <مولانا العاشق>، وخالد الصاوي في مسلسل <الصعلوك>، وفيفي عبده وسمية الخشاب في مسلسل <يا أنا يا انتي>.

   لقد تراجعت نسب مشاهدة أعمالهم بشكل كبير مما أثر سلباً عليهم وجعلهم يخرجون مبكراً من السباق الرمضاني وربما هو ما يؤثر عليهم بشكل أكبر في بورصة الأجور في الموسم الرمضاني المقبل.

   ومع اقتراب نهاية الموسم، وضع عدد كبير من النقاد والمشاهدين ونقاد مواقع التواصل الاجتماعي قائمة الأعمال التي حققت أعلى نسب من عزوف الجمهور عن متابعتها ومعها قائمة النجوم الحاضرين الغائبين هذا العام. وتقف النجمة غادة عبد الرازق على رأس تلك القائمة بمسلسلها الجديد <الكابوس> الذي تأثر بفشل آخر أعمالها وهو مسلسل <السيدة الأولى> الذي تسبب بعزوف الجمهور عن متابعة مسلسلها هذا العام بسبب المستوى المتواضع الذي خرج به مسلسلها الأخير. كذلك عرض المسلسل حصرياً على قناة <cbc> التي تراجعت هي نفسها في نسب المشاهدة تسبب في عدم تحقيق المسلسل لنجاح يذكر يمكّن صاحبته من خوض المنافسة على لقب الأعلى مشاهدة في دراما رمضان.

فيفي وسمية

غادة-عبد-الرازق

   الأمر نفسه تكرر مع كل من فيفي عبده وسمية الخشاب اللتين ملأتا الدنيا ضجيجاً حول عودة <الدويتو> بينهما وان مسلسلهما <يا أنا يا انتي> سوف ينافس بقوة في رمضان، إلا ان الجمهور لم يهتم كثيراً بمتابعة المسلسل ليخرج هو الآخر من السباق مبكراً ولتخرج معه كل من فيفي وسمية من أي منافسة تذكر في الشهر المبارك.. وربما كانت أزمة فيفي عبده أكبر لأن الأمر نفسه تكرر معها مرة أخرى في مسلسلها الأخير <مولد وصاحبه غايب> الذي تراجعت نسبة مشاهدته ليحتل تقريباً المركز الأخير بين الأعمال الرمضانية هذا العام على الرغم من مشاركة هيفاء وهبي في بطولته، إلا ان الجمهور قرر مشاهدة هيفاء في مسلسلها الخاص <مريم> ومقاطعتها في <مولد وصاحبه غايب>.

   رانيا يوسف كانت من بين النجمات اللاتي توقع لهن الجميع أن يخرجن من رمضان هذا العام وهن على القمة بعد النجاح المختلف الذي حققته في مسلسلها العام الماضي <السبع وصايا> إلا انها أيضاً لم تكن ضمن المنافسة القوية هذا الموسم، وربما ظلمها العرض الحصري أيضاً إلا انها في جميع الأحوال ليست حاضرة حيث فشلت رانيا يوسف في مسلسلها الجديد <أرض النعام> في جذب الجمهور لها رغم وجود الفنانة زينة معها في العمل لكنهما فشلتا في جذب الانتباه.

مولانا-العاشق

تراجع داليا البحيري

   ورغم توقع البعض أيضاً لداليا البحيري أن تعود بقوة هذا العام خاصة بعدما اختارت عملاً كوميدياً هو <يوميات زوجة مفروسة أوي>، فإن المسلسل لم يحقق نسب مشاهدة على الرغم من إجادة كل الفنانين إلا ان ضعف السيناريو والحوار الذي كتبته المؤلفة أماني ضرغام تسبب في حالة انهيار للعمل الدرامي خاصة مع محاولة المبالغة في <الإفيهات> التي خرجت معظمها ثقيلة الدم..

   الأمر نفسه حصل مع الفنان عمرو يوسف، فرغم ان مسلسله <عد تنازلي> العام الماضي مع الفنان طارق لطفي حقق مشاهدة عالية، فإنه لم يحقق منفرداً هذا العام أي جذب للجمهور من خلال مسلسله <ظرف أسود>.

   أما المفاجأة الكبرى، فكانت من نصيب أحمد السقا الذي أحدث بعرضه العام قبل الماضي مشاهدات عالية من خلال مسلسل <خطوط حمراء> إلا انه في رمضان 2015 لم يستطع بمسلسله <ذهاب وعودة> أن ينافس ليخرج مبكراً من السباق. وكذلك الأمر نفسه بالنسبة للفنان خالد الصاوي الذي تراجعت أسهمه بقوة في بورصة دراما رمضان هذا العام بمسلسله <الصعلوك>.. ورغم محاولة الفنان مصطفى شعبان تغيير الإطار النمطي الذي وضع نفسه فيه طوال السنوات الماضية وتقديم شخصية الرجل الذي يخطف أي امرأة تقع عيناها عليه بجماله وشخصيته الفذة، إلا ان مصطفى شعبان رسب في امتحان هذا العام بمسلسله <مولانا العاشق> الذي أبى الجمهور أن يضعه في قائمة الأعلى مشاهدة هذا العام ليكتفي بالبروز في قائمة الغائبين عن المنافسة رغم حضورهم.

فيفي-عبدهرانيا-يوسف