23 August,2019

عون يدعو الى تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية في مكافحة الارهاب!

 

اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان الاعتداء الارهابي الذي وقع في طرابلس عشية عيد الفطر المبارك يجب أن يكون حافزاً لمزيد من المتابعة لاسيما للشبان الذين شاركوا في الحرب السورية وعادوا مؤخراً الى لبنان بعدما قاتلوا في صفوف التنظيمات الارهابية ولاسيما تنظيم <داعش> و<جبهة النصرة>.

وفيما دعا الرئيس عون الى عدم المبالغة في توصيف الاعتداء الارهابي، رأى في المقابل انه يفترض ألا يتم <تبسيط> ما حصل، بل معالجته بدقة وتنبّه لأن متابعة الخلايا الارهابية النائمة مسألة ضرورية خصوصاً في هذه الفترة مع بداية فصل الصيف الذي يفترض أن يكون صيفاً واعداً في الحركة السياحية المرتقبة. ورأى رئيس الجمهورية ان المواطنين يجب أن يكونوا متيقظين ويتعاونوا مع الأجهزة الأمنية والعسكرية لاسيما مع الأشخاص المشبوهين الذين يحتمل أن تكون لهم امتدادات مع جماعات ارهابية، لأن تشديد المراقبة على هؤلاء يعرقل تحركهم ويفضح نواياهم العدوانية. واعتبر الرئيس عون ان لوسائل الإعلام مسؤولية أيضاً في عدم زرع الشكوك والمخاوف في نفوس المواطنين، بل توعيتهم الى مخاطر الارهابيين من دون <ترهيبهم>!