14 November,2018

عندما يقرأ جنبلاط في الأحداث: أتوقع فوز ”ترامب“ ودور تركيا الى تغيير!  

 

وليد-جنبلاطتوقع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ان يفوز المرشح الجمهوري <دونالد ترامب> في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، مستنداً في توقعه الى قراءات ومعطيات وأحداث أبرزها حدث الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي.

ونقل زوار عن النائب جنبلاط اعتقاده بأن الأحداث المتسارعة في المنطقة تجعل من الصعب التفاؤل بامكانية الوصول الى نهايات سعيدة في وقت قريب، داعياً الى متابعة ما يجري في تركيا بعد الانقلاب الفاشل الذي وقع قبل أسبوعين، متوقعاً أن يتغير دور تركيا في المشهد الاقليمي، لمصلحة المحور الروسي ــ الإيراني. وسجل جنبلاط بأسف ردود الفعل المتباينة في لبنان على ما حدث في تركيا، معتبراً ان الانقسام المذهبي الذي ظهر في المواقف مع الانقلاب وضده، وصل الى حد غير مسبوق، وأصبح كل شيء مباحاً.

ويتخوف النائب جنبلاط من أن تتأخر <التسوية> في لبنان حول الملف الرئاسي الى ما بعد الربيع المقبل في الحد الأدنى، أي ريثما يستقر الرئيس الأميركي الجديد في البيت الأبيض ويثبّت دعائم ادارته. ويُسجل جنبلاط بقلق ان تطور الأوضاع في سوريا يصب في مصلحة الرئيس السوري بشار الأسد، كاشفاً عن زيارات لمسؤولين أمنيين ايطاليين وألمان الى سوريا، إضافة الى وفد من الاتحاد الأوروبي… والحبل على الجرار، وهذا يدل ان الشروط التي وضعها النظام السوري للتعاون الأمني مع الأوروبيين تُستجاب تدريجاً، والحوار الأمني الآن يمكن أن يصبح سياسياً غداً!