13 November,2018

عناصر "داعش" يتعاطون الكوكايين للقتال لساعات أطول!

image

ذكرت صحيفة “دايلي اكسبريس” البريطانية أن مقاتلي “داعش” يستخدمون عقارات رخيصة سهلة الصنع مثل الكوكايين لتجعلهم يقاتلون لساعات مع القليل من النوم أو الأكل.
وذكرت الصحيفة البريطانية على موقعها الإلكتروني  أن هناك دلائل تشير إلى أن منفذي هجمات باريس الجمعة الماضية كانوا تحت تأثير المخدر الذي ينتجه خبراء “داعش” الكيميائيون ويبيعونه في سوريا والشرق الأوسط.
وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تصنيع نسخة مطابقة من كبتاغون، المحظور حالياً الذى كان مصمماً لعلاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، ويتداول منذ سنوات فى الشرق الأوسط.
وعند تناول جرعات أعلى تزداد حالة العداء للمتعاطي ويعيش حالة من الهلوسة السمعية والبصرية، ونوبات ذهنية أو عصبية شديدة، وعند تناول جرعات كبيرة يمكن أن يعاني المتعاطي من قصور في القلب أو نزيف في الدماغ يليه الموت.
وقد أنتج كبتاغون لأول مرة في ستينات القرن الماضي لعلاج أمراض مثل فرط النشاط، والاكتئاب، ولكن تم منعه من قبل معظم البلدان في الثمانينات لكونه يسبب الإدمان.
وتواصلت التجارة السرية للمخدر في الازدهار على مر السنين، ويستخدمه المقاتلون التابعون لداعش لمساعدتهم على البقاء في حالة تأهب وعلى أقدامهم لعدة أيام خلال معارك طويلة.
ويعتقد أن المخدرات أصبحت مصدراً رئيسياً للدخل بالنسبة لجميع المشاركين في الصراع السوري، فالمكونات وأساليب الإنتاج رخيصة، ويباع قرص كبتاغون بمبلغ 20 دولاراً في السوق السوداء.

ويستخدم مقاتلو داعش والمناهضون للأسد على حد سواء العائدات من الاتجار فى هذه العقاقير لشراء الأسلحة، ولكن الأمر لم يتوقف على إدمان مقاتلى “داعش” أو المناهضين للأسد للكبتاجون، فإن الاستهلاك بين المدنيين أيضا فى زيادة فى محاولتهم التعامل مع الصراع الدموى الذى قتل حتى الآن 200 ألف شخص وتسبب فى فرار الملايين من منازلهم.