30 September,2020

عمرو واكد في فيلم عالمي جديد بدور ضابط شرطة فرنسي

3

عملاق هوليوود «مورغان فريمان » إنسان  ودود ومن يقف أمامه «لازم يلبس كعب عالي »!

يعود الممثل عمرو واكد للظهور في السينما العالمية مرة أخرى بعد عدة تجارب ناجحة، وذلك من خلال فيلم الحركة <لوسي> الذي يقف فيه أمام الممثلة الجميلة الأميركية <سكارليت جوهانسون> والممثل العملاق <مورغان فريمان>، وقد كشف واكد عن كواليس فيلمه والذي تشارك في بطولته نجمة هوليود <سكارليت جوهانسون> و<مورغان فريمان>.

و قد عرض <البرومو> الخاص بالفيلم وتجاوزت نسب مشاهدته على موقع <اليوتيوب> الـ 7 ملايين مشاهد بعد أسبوع واحد فقط ومن المقرر طرح الفيلم في دور العرض الأميركية خلال شهر آب/ أغسطس المقبل وقد يتم طرحه في بعض البلاد العربية في التوقيت نفسه.

سألنا عمرو واكد:

ــ ما الذي جذبك إلى هذا الفيلم؟

– ان مشاركتي هذه المرة تختلف عن تجاربي العالمية الأخرى لان هذا الفيلم يمتلك مواصفات كبيرة ومهمة، بدءاً من المخرج الفرنسي الشهير <جان – لوك بيسون> مروراً بالإنتاج وطاقم الممثلين الذي تم اختياره بعناية شديدة. كما أن كواليس الفيلم كانت مختلفة أيضاً، لأنها المرة الأولى التي أقف فيها أمام نجمي المفضل <مورغان فريمان>، وفي أول مشهد يجمع بيننا كنت مبهوراً وأتفرج على أدائه ، وكنت سعيداً جداً لأنني أقف أمامه، ولكن استيقظت سريعاً واكتشفت أنني (لازم امثل علشان ما يبقاش شكلي وحش). الفيلم يشجع أي ممثل على المشاركة لأنه سيلعب دوره مع ممثلين كبيرين.

 ــ وهل وجدت <فريمان> كما تخيلته سابقاً؟

– فوجئت انه ممثل طويل أكثر مما أتصور وانه يجب على أي ممثل يقف أمامه أن يرتدي <كعب عالي>، والغريب أنني لم أشعر إطلاقاً بغربة معه، فلقد شعرت عندما وقفت أمامه وأمام الكاميرا انني <اعرفه من زمان زي عم حسن حسني كده>، فمن كثرة مشاهدتي لأفلامه شعرت انني أعرفه على المستوى الشخصي وأرى أن وقوفي أمامه مكسب شخصي.

جمال … <سكارليت>

ــ وكيف وجدت <سكارليت جوهانسون>؟

– لقد اكتشفت أن <جوهانسون> فائقة الجمال أكثر مما توقعت وهي جذابة على الشاشة بشكل كبير، وأعتقد أن هذا الدور سيحقق لها نقلة نوعية في مستوى أدوارها، وأذكر موقفاً طريفاً معها أثناء تصوير مشهد القبض عليها والذي ظهر في <البرومو> الدعائي، عندما تقوم بإسقاط قوات الشرطة بحركة من يدها. هذا المشهد شاركت فيه مجموعة من <الكومبارس>، وقد حذر المخرج عند تصويره من ان يقع <الكومبارس> حتى نتيح مكاناً لـ<سكارليت> لتتحرك فيه نحوي ولا تضطر لإصابة احد، خاصة أنها ترتدي <كعب عالي>. ولكنني فوجئت أثناء تصوير المشهد بأن احد <الكومبارس> وضع يده في الطريق عمداً، وعندما سألته بعد المشهد عن سبب ذلك، قال: <وماله يا عم مش كعب سكارليت>؟ فقلت له: <أنت جاي تمثل ولا جاي تحلم>؟ وهذا ما يؤكد أنها شخصية جذابة بشكل كبير، كما أنني فؤجئت بأن المسؤولة عن ماكياج <سكارليت> هي نفسها التي قامت بالإشراف على الماكياج في فيلم <سيريانا> الذي شاركت فيه سابقاً، وكان من الظريف أن تلتقي الشخص نفسه الذي تعرفه في الكواليس.

ــ ما الدور الذي تقوم به في الفيلم؟

– أقدم دور ضابط شرطة فرنسي خلال الأحداث وقد صورت معظم مشاهده في احد البلاتوهات في فرنسا، حتى مشاهد <الاكشن> والمطاردات والتي اعتبرها الأصعب في دوري أديتها بعيداً عن الواقع الفعلي للمطاردات حيث استخدم المخرج المؤثرات البصرية في هذه المشاهد وهو ما تطلب مني تدريبات خاصة حتى تتناسب حركاتي مع طبيعة المطاردة، وهنا أقول انني سعيد جداً بالعمل مع المخرج الفرنسي العالمي <لوك بيسون> والذي أعتبره أفضل مخرج في فرنسا حالياً.

ــ ما هي قصة الفيلم؟

– يدور الفيلم الذي جرى تصويره في نيويورك وباريس و<تايبه> حول عالم تهريب وتجارة المخدرات في إطار من <الأكشن> و الخيال العلمي وأفضل عدم الخوض في التفاصيل حتى لا احرق الفيلم. لكنه فعلاً إنتاج على مستوى عالٍ جداً وهناك جهد كبير وراء العمل.

ــ ما رأيك في أفلام الخيال العلمي؟

– هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها في فيلم من نوع الخيال العلمي، أو حتى بهذا النوع من الأفلام، لذلك أعتبر هذا الدور نقلة مهمة في مشواري الفني.

ــ هل هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها بفيلم على هذا المستوى؟

– لقد شاركت من قبل في أفلام عالمية مثل <صيد السلمون في اليمن>، و<سيريانا>، إضافة إلى المسلسل العالمي <بيت صدام> (عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين)، لكنني أعتبر هذا الفيلم نقلة نوعية بالنسبة لي.

ــ كيف تلقيت عرض المشاركة في هذا الفيلم؟

– لقد تلقيت عرض المشاركة في هذا الفيلم عندما كنت في زيارة إلى لندن. تلقيت اتصالاً من الوكالة الفرنسية التي أتعامل معها وسافرت من لندن إلى باريس للقاء <لوك بيسون> مخرج العمل، وهناك اطلعت على القصة وتم الاتفاق بيننا، والحقيقة ان أي ممثل يوافق على المشاركة أمام الممثلة <سكارليت جوهانسون> والممثل <مورغان فريمان> دون أن يقرأ السيناريو.

ــ هل كنت تتوقع النسبة العالية من مشاهدة <البرومو>؟

– بعد طرح <برومو> الفيلم، لم أكن أتوقع نسب المشاهدة المرتفعة، وأعتقد أن ردة الفعل عند الجمهور العالمي كانت بسبب تركيبة الفيلم نفسها لان المخرج نجح في اختيار نجوم من قارات ودول مختلفة، وهذا ما أدى إلى الانتشار السريع في جميع دول العالم حسب <الفانز> الموجودين لكل نجم في كل بلد.

ــ متى يطرح الفيلم في السينما وماذا تتوقع أن يحقق؟

عمرو-واكد

 

– من المقرر طرح الفيلم في دور العرض الأميركية خلال شهر آب/ أغسطس المقبل وقد يتم طرحه في بعض البلاد العربية في التوقيت نفسه وأتوقع أن يحقق الفيلم إيرادات كبيرة عند عرضه جماهيرياً، لكن التوفيق أولاً وأخيراً من عند الله.

أنا و<القط>

ــ هل هناك أعمال جديدة على المستوى المحلي؟

– لقد انتهينا من تصوير الفيلم العربي <القط> الذي تعطل تصويره لمدة شهرين بسبب تظاهرات الإخوان المسلمين، خشية الاصطدام بهم داخل أماكن التصوير في شوارع القاهرة والسادس من أكتوبر والفيلم الحاصل على دعم من مهرجان <البندقية>، لكن لم يحدد موعد عرضه بعد، ويشاركني البطولة في هذا الفيلم فاروق الفيشاوي وسارة شاهين وسلمى ياقوت ومن إخراج إبراهيم البطوط وإنتاج صلاح الحنفي الذي يشارك في التمثيل أيضاً.

 ــ ما الدور الذي تقوم به في هذا الفيلم؟

– أجسد دور بلطجي شهير، يتم تكليفه بعمل بعض الأعمال الإجرامية من قبل رجال أعمال، ويرصد العمل تفاصيل عالم المجرمين، والبلطجية وطريقة تفكيرهم، وكيف يعيشون، كما يتطرق الفيلم إلى تجارة الأعضاء البشرية وتجارة البشر.