22 September,2018

عرَافة بلغارية: روما.. عاصمة لتنظيم "داعش" عام 2043 والعالم ينتهي في 3797!

image

أبرزت صحف أجنبية نبوءات قديمة لعرّافة بلغارية تنبأت قبل وفاتها عام 1996 بظهور تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وقيام الخلافة الإسلامية في العاصمة الإيطالية روما.
العرافة البلغارية عرفها الجميع بإسم “بابا فانغا” (الجدة فانغا) والتي ماتت في عام 1996 عن عمر ناهز 85 عاماً حظيت كذلك بلقب “نوستراداموس البلقان” بفضل تحقق 85% من نبوءاتها، ولطالما اعتبرتها روسيا والغرب قديسةً خارقة، وبدأ صيتها ينتشر بعد تداول صحف عالمية تنبؤاتها باجتياح “الجهاديين” لأوروبا بحلول نهاية 2016.
ومن بين مئات التنبؤات التي توقعتها “بابا فانغا” خلال 50 عاماً من نشاطها الحافل، كان العدد الأكبر متعلقاً بكوارث ناجمة عن التغير المناخي والطبيعي. ففي خمسينيات القرن الماضي، حذرت “بابا فانغا” من ذوبان القطب ومن ارتفاع درجات الحرارة، وكان ذلك قبل أن يسمع أحد بالاحتباس الحراري بعقود.

حرب المسلمين الكبرى

لكن تنبؤات “بابا فانغا” بشأن “حرب المسلمين الكبرى” هي ما دفعت المؤمنين بها وبنظريات المؤامرة، فضلاً عن مهووسي الإسلاموفوبيا، إلى حالة من الجنون خلال الفترة الأخيرة الماضية، إذ يكافح العالم لاحتواء التهديد المتنامي الذي يشكله تنظيم “داعش” وأنصاره.
وتحذر التنبؤات المخيفة من غزو جهاديين إسلاميين لأوروبا في عام 2016 في صراعٍ تنبأت أنه سيبدأ مع “الربيع العربي” عام 2010 ويتفاقم في سوريا حيث سيستخدم المسلمون أسلحة كيميائية ضد الأوروبيين، ثم يصل إلى ذروته بتأسيس الخلافة الإسلامية في عام 2043 وتكون عاصمتها مدينة روما، بحسب ما نقلته صحيفة “ميرور” البريطانية.

من فتاة قروية أميّة إلى متنبئة بيوم القيامة

ولدت “بابا فانغا” باسم “فانجيليا بانديفا ديميتروفا” في قرية “ستروميتسا” التي تقع بين سلسلة من الجبال البركانية التي كانت حينها جزءاً من الإمبراطورية العثمانية. وحسب ما قاله أهل القرية، عاشت “بابا فانغا” حياة عادية حتى صار عمرها 12 سنة، حين فقدت بصرها بشكل غامض خلال عاصفةٍ وصفها أهل القرية بـ”الإعصار المجنون”، وأن رياحاً قوية حملت “بابا فانغا” الفتية ثم تركتها لترتطم بالأرض. ويقال بأن عائلتها وجدتها بعد عدة أيام وهي شبه ميتة، وأن عينيها كانتا مليئتين بطبقة سميكة من التراب. ولأن العائلة كانت فقيرة جداً، حكم عليها بالعمى الأبدي.
وقالت “بابا فانغا” لاحقاً أن أولى رؤاها كانت خلال الأيام التي كانت مفقودة خلالها، وحينها رأت أنها قادرة على شفاء الناس وعلى توقع المستقبل.

مستشارة الرؤساء والأثرياء

واستطاعت “بابا فانغا” إقناع الآخرين بقدراتها فوق العادية وسرعان ما أصبح لديها أتباع. وباتت الشخص الذي يلجأ إليه الأغنياء وذوو السلطة، كما تضمنت قائمة معجبيها رؤساءَ دولٍ، علماء ومؤرخين، وصنعت عنها أفلام وثائقية.
وكان الناس يأتون من كل أنحاء العالم ليقضوا دقائق معدودة في صحبتها، ثم خدمت بعدها كمستشارة لزعماء الحزب الشيوعي البلغاري، ويقال إن بعضهم استغل موهبتها ليحققوا أجنداتهم الخاصة.
وذكرت تقارير أنها بقيت تحت مراقبة أجهزة الاستخبارات وأن منزلها الذي شهد زيارات عدد لا يُحصى من رجال الأعمال والسياسيين الأجانب كان يحتوي على أجهزة تنصت.

image

أشهر تنبؤات “بابا فانغا” التي تحققت:

*تسونامي والاحتباس الحراري: تنبأت في خمسينيات القرن الماضي بالاحتباس الحراري وتسونامي عام 2004.
*هجمات 11 سبتمبر/أيلول: تنبأت في عام 1989 بالهجوم الإرهابي على برجي مبنى التجارة العالمي في نيويورك عام 2001. وقالت: “رعبٌ، رعب! الشقيقان الأمريكيان (يُعتقد أنها إشارةٌ إلى البرجين “التوأمين”) سيسقطان بعد إصابتهما بطيورٍ فولاذية (يُعتقد أنها إشارة إلى الطائرتين المختطفتين)، ستعوي الذئاب في الحَرَش (لأنها استخدمت كلمة حَرَش وهي Bush بالإنجليزية، ويُعتقد بأنها تشير إلى الرئيس الأمريكي حينها “جورج بوش”) وسيسيل دم الأبرياء”.
*الغواصة النووية الروسية: تنبأت في عام 1980 بغرق الغواصة النووية الروسية في كورسك عام 2000. وعانى طاقم الغواصة من ميتةٍ مريعة استمرت أياماً عدة بينما كانت فرق الإنقاذ الدولية تحاول سحب الغواصة من أعماق المحيط. حتى وقت وقوع الحادثة، وكان الناس يعتقدون أن “كورسك” التي تحدثت عنها “بابا فانغا” هي مدينة كورسك الروسية.
*وصول “أوباما” للرئاسة: يُقال أن “بابا فانغا” تنبأت بأن الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية سيكون أفريقياً أمريكياً. لكنها قالت أيضاً أنه سيكون آخر رئيس للولايات المتحدة.

القيامة قريبة: تنبؤات “بابا فانغا” لعام 2016 وما بعده

*2016: “المسلمون” سيغزون أوروبا التي “ستتلاشى” بالشكل الذي نعرفها به. حملة الدمار ستستمر لسنوات، مما يدفع سكان القارة إلى الرحيل لتصبح القارة كلها “شبه فارغة”.
*2023: سيتغير مدار الأرض (لا أحد يعرف ما يعنيه هذا).
*2025: سيصبح عدد سكان أوروبا صفر تقريباً.
*2028: سيطير البشر إلى كوكب الزُهرة بحثاً عن موارد جديدة للطاقة.
*2033: سيرتفع منسوب المياه العالمي إذ يذوب الجليد القطبي (وهذا يحدث الآن).
*2043: يكتمل تحول أوروبا إلى خلافة إسلامية. روما هي العاصمة. الاقتصاد العالمي يزدهر تحت الحكم الإسلامي.
*2066: ستستخدم أمريكا سلاحاً جديداً يغيّر المناخ يستخدم لأول مرة في محاولةٍ لاسترداد روما وإعادة المسيحية.
*2076: الشيوعية ستعود إلى أوروبا وباقي العالم.
*2084: تولد الطبيعة من جديد (لا أحد يعرف ما يعنيه هذا).
*2100: شمسٌ صنعها الإنسان ستضيء الجانب المعتم من الكوكب (وهذا بدأ بالفعل فمنذ عام 2008، يعمل العلماء على خلق شمس صناعية باستخدام تكنولوجيا الصهر النووي).
*2130: بمساعدة الكائنات الفضائية، ستعيش حضاراتٌ تحت الماء.
*2170: جفاف عالمي كبير.
*2187: سيتم بنجاح إيقاف ثورة بركانيين كبيرين.
*2201: درجات الحرارة تنخفض إذ تتباطأ العمليات النووية الحرارية على سطح الشمس.
*2262: ستتغير مدارات الكواكب ببطء. سيتعرض المريخ لتهديد مذنب.
*2354: حادث على سطح الشمس الصناعية سيؤدي إلى المزيد من الجفاف.
*2480: ستصطدم شمسان صناعيتان ببعضهما وتتركان الأرض في ظلام.
*3005: حربٌ على المريخ ستغير مسار الكوكب.
*3010: سيصطدم مذنبٌ بالقمر. ستُحيط حلقةٌ من الصخور والرماد بالأرض.
*3797: بحلول هذا الوقت، سيموت كل شيء على الأرض، ولكن الحضارة البشرية ستكون متطورة بما يكفي لتنتقل إلى مجموعة شمسية جديدة.